• هاتف 34958.206508 + |   تابعنا على   
Logo Fundea

المؤسسة الأوروبية العربية تشارك في المؤتمر الدولي السادس للاتحاد الدولي لدراسات القانون والدين

المؤتمر الدولي السادس للكرسي لعام 2022

“الكرامة الإنسانية والقانون والتنوع الديني: تصميم مستقبل المجتمعات متعددة الثقافات”.

قصر المؤتمرات لمدينة قرطبة. في الأيام بين 19 و21 من شهر سبتمبر/أيلول لعام 2022

سيُعقد المؤتمر السادس للاتحاد الدولي لدراسات القانون والدين في قرطبة في الفترة من 19 إلى 21 من شهر سبتمبر/أيلول لعام 2022، تحت شعار “الكرامة الإنسانية والقانون والتنوع الديني: تصميم مستقبل المجتمعات متعددة الثقافات”، وسيتناول المؤتمر التحديات التي تواجهها المجتمعات المعاصرة فيما يتعلق بحرية الدين والمعتقد من أجل أن تكون شاملة للجميع حقًا.

والهدف من الدورة السادسة لهذا المؤتمر هو تحليل كيف يمكن لمفهوم الكرامة الإنسانية، الذي يقع في صميم الإعلان العالمي لحقوق الإنسان لعام 1948، أن يسهم في إيجاد أرضية مشتركة بين المفاهيم المتضاربة لحقوق الإنسان التي لها تأثير على مجال حرية الدين والمعتقد. 

وينظم الاتحاد الدولي لدراسات القانون والدين مؤتمرًا عالميًا كل عامين. حتى الآن كانت أماكن انعقاده في ميلانو، وسانتياغو دي تشيلي، وريتشموند (فيرجينيا، الولايات المتحدة الأمريكية)، وأكسفورد، وريو دي جانيرو. وقد نتج عن كل منها منشورات في دور نشر رائدة باللغتين الإنجليزية والإسبانية، وكانت مصدر إلهام لصانعي السياسات في العديد من البلدان.

على الرغم من أن هذا المؤتمر موجه إلى العالم الأكاديمي، إلا أنه مفتوح أيضًا للجهات الفاعلة القانونية الأخرى المهتمة بالحرية الدينية والثقافية والتنوع، مثل جميع المرتبطين بالمؤسسات الحكومية والبرلمانات والمنظمات الدولية والطوائف الدينية والمنظمات غير الحكومية وغيرها.

ندوة “روحانية المرأة والإسلام”.

يوم الثلاثاء، الموافق 20 من شهر سبتمبر/أيلول، من الساعة 15:00 إلى الساعة 16:30 عصراً، في قصر المؤتمرات – قاعة “غاليون أنيانو”

تشارك المؤسسة الأوروبية العربية من خلال كرسيها الأورو-عربي لدراسات الجندر في المؤتمر الدولي للاتحاد الدولي لدراسات القانون والدين، في جلسة بعنوان “روحانية المرأة والإسلام”، وهي جلسة مدرجة في القسم المخصص لـ “تصميم المستقبل: الكرامة والمساواة والدين”.

تدير الجلسة السيّدة أسماء لمرابط، الحاصلة على كرسي المؤسسة الأوروبية العربية لدراسات الجندر ، بمشاركة مديرها وعالم اللاهوت السيّدة خوان خوسيه تامايو، ومديرة التواصل في مؤسسة الثقافة الإسلامية، السيّدة إينيس إلكسبورو.

قال ابن عربي*: “المكان الذي لا توجد فيه أنثى لا يمكن الاعتماد عليه“. لا يمكن للروحانية في الإسلام أن تتم بدون هذا الحضور الأنثوي. ولكن كيف يمكن أن نتحدث عن الإسلام والروحانية والأنثوية دون أن نواجه التمييز ضد المرأة باسم هذا التقليد الديني، وفي الوقت نفسه مع ما اعتدنا عليه من تأصيلات وصور نمطية استشراقية جديدة؟ لذلك سيكون من المهم التفريق بين البعد الروحي لرسالة الإسلام المقدسة والبعد المؤسسي والقانوني حتى نتمكن من الإجابة على هذه الأسئلة المشروعة.

لإظهار كيف أن القراءة القانونية السائدة – الذكورية في الغالب – قد همشت الحضور الروحي والصوفي للمرأة عبر تاريخ هذه الحضارة، وكيف أن هذا البعد، وعلى الرغم من خفائه، كان مصدرًا للمعرفة ونقل وتثمين هذا التقليد الروحي، فإنه من المهم معرفة ماهية هذه الروحانية الأنثوية وتسليط الضوء عليها من أجل فهم القراءة الأخلاقية والأنثوية الجديدة للإسلام التي تسعى الآن إلى إعادة التوازن المختل بين ذكورة مهيمنة وأنوثة هشة على الدوام. وسيتم ذلك من خلال قراءة جديدة للإسلام، حيث يكون الإحساس بالعدالة والكرامة والجمال في قلب الروحانية الأنثوية والإنسانية.

* ابن عربي، المتصوف الصوفي والفيلسوف والشاعر والرحالة والحكيم الأندلسي المسلم، المولود في مرسية عام 1165.

المتحدثون

أسماء المرابط

مثقفة ملتزمة منذ سنوات بدراسة موضوع المرأة في الإسلام والتأمل فيه. يركز عملها بشكل أساسي على إعادة قراءة النصوص المقدسة من منظور إصلاحي ونسوي. 

خوان خوسيه تامايو

حاصل على شهادة الدكتوراه في اللاهوت من جامعة سالامانكا البابوية، ودكتوراه في الفلسفة من جامعة مدريد المستقلة. مدير كرسي “إغناسيو إيلاكوريا” للاهوت والعلوم الدينية في جامعة كارلوس الثالث في مدريد. ومحاضر تم استضافته في العديد من الجامعات الوطنية والدولية.

 

إينيس إيلايكسبورو

صحفية وكاتبة. منذ عام 1982 وهي عضو في مجلس أمناء مؤسسة الثقافة الإسلامية ( (FUNCIومديرة التواصل والاتصال فيها. عملت كصحفية مستقلة بشكل دائم في صحيفة “إلباييس/El País” منذ عام 1990، وتعاونت مع العديد من المجلات المتخصصة، بالإضافة إلى كونها مؤلفة رسومات للعديد من الكتب.