• هاتف 34958.206508 + |   تابعنا على   
Logo Fundea

دورة تدريبية موجهّة للشباب لتجنّب الراديكالية والتطرّف العنيف

مختبرات لتعزيز مرونة الشباب أمام الإستقطاب والتطرّف العنيف

  • تاريخ الدورة: 10 و11 ، 17 و 18 من مارس/آذار 2020. من الساعة 16 مساءا إلى الساعة 20:30 ليلا
  • المكان: المؤسسة الأوروبية العربية للدراسات العليا. شارع سان خيرونيمو 27. غرناطة. 18009
  • لمن يهمّه الأمر المرجو التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني التالي: documentacion@fundea.org (link sends e-mail)

يندرج هذا التكوين في إطار المشروع الأوروبي أرمور

في الوقت الراهن، يمكننا أن نجد إيديولوجيات مختلفة وعديدة تستند في قيمها ومبادئها إلى أفكار متطرّفة تدعم العنف يشكل او آخر.

وتعتبر فئة الفتيان والفتيات والشباب والشابات هي الفئة الأكثر عرضة لهذه الإيديولوجيات لأن هويتهم ما زالت قيد البناء ولوجود عوامل مختلفة قد تقودهم إلى تبني مثل هذه القيم والمبادئ (كتعرضهم للتنمّر أو لانخفاض ذكائهم العاطفي، إلخ). ولهذا السبب يجب أن يتلقى المهنيون في قطاع التّعليم والقطاع الإجتماعي، الذين يعملون مع القصَر والمراهقين بشكل يومي، تدريبا كافيا في المواضيع االتي لها علاقة بالراديكالية والتطرّف العنيف، سواء لمنع حدوثها في المدارس أو للتدخّل في حالة اكتشافها.

أهداف أرمور

يكمن الهدف الرئيسي لمشروع “أرمور” في تمكين المهنيين الذين يعملون في الوقت الراهن أو الذين سيعملون في المستقبل مع الفتيان والفتيات والشباب والشابات الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و 18 سنة، من معرفة منع وكشف والتدخل في الحالات المحتملة للراديكالية والتطرّف العنيف بالمؤسسات التّعليمية، والمراكز الإجتماعية والكيانات الأخرى التي يتمّ فيها العمل مع القاصرين.

ويقترح المشروع، كأهداف محددة، أن يقوم هؤلاء المهنيون بما يلي:

  • إذكاء الوعي بهذه الأحداث
  • زيادة التّوعية بالراديكالية والتطرّف العنيف في فترتي الطفولة والمراهقة
  • بناء وتطوير مهارات الفتيان والفتيات والمراهقين والمراهقات لمواجهة الراديكالية والتطرّف
  • تعزيز التّعاون وتبادل الخبرات من أجل إثراء تعليمهم

المحتوى المبرمج

ويتألف التدريب من 4 مختبرات تجريبية، كما يتضمّن دورة تمهيدية إضافية سيتمّ فيها عرض وتطوير مفاهيم التطرّف العنيف والراديكالية.

بالنسبة للأربع مختبرات فهي كالتالي:

  • الإرشاد والتربية الأسرية
  • مناقشة ومحاكاة
  • مبدأ التناسب
  • حل النّزاعات

المنهجية

يركز كل مختبر تجريبي على تطوير المعرفة والمهارات من خلال النّموذج السلوكي الإدراكي والتعلّم التّجريبي.

سيتمكّن المشاركون في هذه المختبرات من تعلّم استعمال تقنيات مختلفة للتدخّل بغية استخدامها في خلق فضاء آمن في الفصول والمدارس، ومن اكتساب المهارات اللاّزمة لمواجهة الراديكالية والتطرّف العنيف، مع الحصول على المواد والأدوات اللاّزمة لتمكينهم من الإستجابة لمختلف العوامل التي تتسبّب في عمليات التطرّف لدى الفتيان والفتيات ولدى المراهقين والمراهقات.

التقييم

في نهاية كل مختبر، سيتعيّن على المشاركين حلّ واجب عملي من خلال تطبيق المعرفة المكتسبة والتقنيات التي تم تعلّمها أثناء المختبر،حيث  سيستخدم هذا الواجب العملي في التّقييم.

ومن جهة أخرى، فيتعيّن على كل مشارك أن يردّ على استبيان مجهول في نهاية كل مختبر من أجل التّقييم الداخلي للدّورة والمعلّمين. كما سيتمّ التّعامل مع البيانات التي ستجمع من هذه الاستبيانات وفقا لقانون حماية البيانات الشخصيّة والقواعد الأخلاقية.

وتندرج هذه الأنشطة في إطار المشروع الأوروبي أرمور (نموذج جذري لثبات وصمود العقول الشابة) الذي تقوده المؤسسة الأوروبية العربية للدراسلت العليا بتمويل من المفوضيّة الأوروبية قسم الأمن الداخلي (اتفاقية رقم 823683). للمزيد من المعلومات حول المشروع انقر هنا:

https://www.armourproject.eu