• هاتف 34958.206508 + |   تابعنا على   
Logo Fundea
التصنيفات
أخبار النشاط الثقافي ثقافة كرسي الحضارة الاسلامية و تجديد الفكر الديني

تلقى ندوة الأدب العربي التي أقيمت اليوم في المؤسسة الأوروبية العربية؛ إقبالاً كبيراً من الجمهور

هذه الندوة، التي تنظمها جائزة الشيخ زايد للكتاب المرموقة في دولة الإمارات العربية المتحدة، بالتعاون مع المؤسسة الأوروبية العربية، والتي تُقدم باللغتين العربية والإسبانية؛ تعتبر كحدث علمي يتم فيه تناول التراث الأدبي العربي ومعرفته في إسبانيا من أجل وضعه في قلب النقاش حول الأدب العالمي. 

seminario internacional 'Literatura árabe y universal'
– شارك في افتتاح الندوة كل من الدكتورة مارغريتا سانشيز روميرو، نائبة رئيس جامعة غرناطة لشؤون الإرشاد الجامعي والتراث والعلاقات المؤسسية في جامعة غرناطة، والدكتور علي بن تمين، الأمين العام لجائزة الشيخ زايد للكتاب ومدير مركز اللغة العربية في أبو ظبي، والدكتورة إينماكولادا راموس تابيا، الأمينة التنفيذية للمؤسسة الأوروبية العربية.

وأكد مدير جائزة الشيخ زايد للكتاب، الدكتور علي بن تميم، خلال الافتتاح؛ الاهتمام الكبير الذي أولوه لإقامة هذه الندوة في بلادنا. وقال: “لم يكن انعقاد هذا الحدث صدفة، بل كان اختياراً واعياً أدرناه بعناية فائقة“، وأضاف: “عندما نتحدث عن إسبانيا، فنحن نتحدث عن واحدة من أبرز وأهم المحطات الثقافية في أوروبا. نحن نتحدث عن تاريخ أدبي عريق يعود إلى قرون خلت، تاريخ اندمج في مساره وروافده مع تاريخ الأدب والثقافة العربية بشكل يجعل كل دراسة تخدم الأخرى والحضارة الإنسانية كلها“.

seminario internacional 'Literatura árabe y universal' 2

من جانبها، شكرت الأمينة التنفيذية للمؤسسة الأوروبية العربية، السيّدة إنماكولادا راموس، مؤسسة جائزة الشيخ زايد للكتاب على الثقة التي وضعتها في المؤسسة الأوروبية العربية. وقالت: “نأمل أن يكون هذا التعاون طويل الأمد وناجحا، وهو تعاون بين مؤسستين تجمعهما أهداف مشتركة في اللغة، والثقافة، والفن العربي، وتعزيز الحوار بين الثقافات“.

من جهتها، هنأت السيّدة مارغريتا سانشيز، نائبة رئيس جامعة غرناطة، التي ترأست افتتاح الندوة، المؤسسات المنظمة لهذه الندوة على العمل المشترك الذي تم إنجازه لعقد هذا اللقاء في غرناطة، حيث قالت: “الذي آمل أن يكون، الخطوة الأولى من خطوات أخرى كثيرة سنخطوها بين مؤسستينا، في مسار أعتقد أنه جدير بأن نسلكه معًا“.

3seminario internacional 'Literatura árabe y universal'

وتناولت الجلسة الأولى من الندوة، التي تتضمن على ثلاث جلسات، موضوع “المدونة الأدبية العربية بين المرجعيات القديمة والجديدة“، وتحدّث فيها كل من السيّد محسن الموسوي من جامعة كولومبيا في نيويورك، والسيّدة سناء الشعري من جامعة الحسن الثاني (المحمدية) في المغرب، وأدارها السيّد ديزيري لوبيز برنال من جامعة غرناطة. 

4 seminario internacional 'Literatura árabe y universal'

أما بالنسبة للجلسة الثانية، فقد ركزت على “التأثيرات المتبادلة بين الأدب العربي والأدب الإسباني“. وقد تضمنت هذه المائدة المستديرة، التي أدارها السيّد أنطونيو خيسوس ألياس برغل، من جامعة غرناطة، عروضًا قدمها كل من السيّد غونزالو فرنانديز باريّا من جامعة مدريد المستقلة، والسيّدة ديزيري لوبيز بيرنال من جامعة غرناطة.

5

اختتمت الندوة بجلسة “النوع الاجتماعي في المدونة الأدبية العربية“، مع عروض قدمتها السيّدة بديعة الطاهري من جامعة ابن زهر في المغرب، والسيّدة آنا غونزاليس نافارو من جامعة مدريد المستقلة. أدارت الجلسة السيّدة إيلينا أريغيتا من جامعة غرناطة.

Cartel seminario literatura árabe 2

جائزة الشيخ زايد للكتاب

تأسست جائزة الشيخ زايد للكتاب، التي ترعاها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، في عام 2006؛ بهدف تعزيز نشر الأدب العربي وتشجيع الحوار بين الحضارات.

ومنذ تأسيسها، أصبحت هذه الجائزة، التي تضم تسع فئات، بما في ذلك “الثقافة العربية باللغات الأخرى”، واحدة من أرقى الجوائز الأدبية والثقافية في العالم. وتمنح جائزة الشيخ زايد للكتاب في دورتها السنوية جوائزها للأدباء والمثقفين والناشرين، وكذلك للمواهب الشابة التي تُثري كتاباتها وترجماتها الثقافة والأدب والمجتمع العربي.

ومما لا شك فيه أن هذه الجائزة بفروعها المختلفة، مثل الفرع المخصص لـ “الثقافة العربية في اللغات الأخرى”، تعدّ فرصة كبيرة لتعزيز ونشر الدراسات الثقافية والأدبية العربية في البلدان الناطقة بالإسبانية، كما أنها بوابة لتقدير أعمال المترجمين من العربية إلى الإسبانية والعكس.

التصنيفات
أخبار المكتبة النشاط الثقافي كرسي الحضارة الاسلامية و تجديد الفكر الديني

الندوة الدولية” الأدب العربي والكوني”

ندوة دولية تنعقد بشكل وجاهي وعبر الإنترنت، بعنوان: 

الأدب العربي والكوني

تنظمها جائزة الشيخ زايد للكتاب بالتعاون مع المؤسسة الأوروبية العربية. 

تهدف هذه الندوة العلمي إلى خلق مساحة للتفكير في الاستراتيجيات التي يمكن أن تعيد تراثًا أدبيًا تم إقصاؤه ظلمًا على هامش الاستشراق، وهي أول تعاون في بلادنا لجائزة الشيخ زايد للكتاب، إحدى أهم الجوائز في العالم المخصصة للأدب والثقافة العربية، والتي ينظمها مركز اللغة العربية في أبو ظبي بالتعاون مع المؤسسات الإسبانية المعنية بدراسة الثقافة العربية في إسبانيا والترويج لها.

افتتاح الندوة

يوم الخميس الموافق 28 من شهر سبتمبر/أيلول، في الساعة 9:00 صباحًا، في المؤسسة الأوروبية العربية.

المتحدثون:

  • السيّدة مارغريتا سانشيز روميرو، نائبة رئيس جامعة غرناطة لشؤون الإرشاد الجامعي والتراث والعلاقات المؤسسية في جامعة غرناطة
  • السيّد علي بن تمين، الأمين العام لجائزة الشيخ زايد للكتاب ومدير مركز اللغة العربية في أبوظبي
  • السيّدة إينماكولادا راموس تابيا، الأمينة التنفيذية للمؤسسة الأوروبية العربية

الهدف من هذه الندوة هو معالجة نقص المعرفة بالتراث الأدبي العربي في إسبانيا من أجل وضعه في قلب النقاش حول الأدب العالمي.

كما تقترح الندوة أيضًا القانون الأدبي العربي كموضوع للنقاش، وذلك من خلال نقاش التداخل بين القانون الأدبي العربي والآداب الوطنية، والتفكير في الأبعاد المختلفة للحقل الأدبي (النقد الأدبي العربي، الجوائز، دور النشر، الإعانات، الترجمات، المناهج الجامعية، إلخ).

الهدف النهائي من هذا اللقاء هو خلق مساحة للتفكير في الاستراتيجيات التي يمكن أن تخرج من الهامش تقليدًا أدبيًا أُحيل ظلمًا على هامش الاستشراق.

في هذا الإطار، تنظم المؤسسة الأوروبية العربية للدراسات العليا بالتعاون جائزة الشيخ زايد للكتاب، هذه الندوة الدولية المخصصة لموضوع “الأدب العربي والكوني: ما هو الأدب العربي والكوني؟” التي ستعقد في مدينة غرناطة يوم 28 من شهر سبتمبر/أيلول لعام 2023 في مقر المؤسسة الأوروبية العربية، وذلك بمشاركة خبراء من الجامعات الإسبانية والأجنبية.

وبهذه المناسبة، سيقوم الدكتور علي بن تميم، الأمين العام لجائزة الشيخ زايد للكتاب ومدير مركز أبوظبي للغة العربية، بزيارة مدينة غرناطة ولقاء ممثلي مختلف المؤسسات الأندلسية.

الأدب العربي

يتمتع الأدب العربي بتقاليد غنية ومتنوعة تمتد لقرون من الزمن، مما يجعل من الأدب الكلاسيكي؛ أدبًا مركزيًا له روابط واسعة ومستقرة على مر الزمن مع التقاليد الأدبية الأوروبية.

وكذلك الأمر بالنسبة للأدب العربي المعاصر، الذي يحافظ تجدده العميق منذ الحداثة العربية (النهضة) على حوار دائم مع الآداب الغربية.

ومع ذلك، فإن الأدب العربي لا يزال يمثل أقلية في الجامعات الغربية، وهو قليل الترجمة، ويقتصر عمليًا على المجال التخصصي للغة العربية.

منذ أكثر من ثلاثة عقود، كتب إدوارد سعيد عن سوء معاملة التراث الأدبي العربي الثري بوصفه “محظورًا” (الأدب المحظور، الأمة، 1990)، وأشار إلى كيفية تأرجح استراتيجيات النشر بين النظرة الاستشراقية والازدراء الجاهل، مما أدى إلى نشر ضئيل ومشوه للتراث الأدبي العربي الثري، الذي غالبًا ما يتسم بالأصولية والغرابة.

Premio Sheikh Zayed del Libro
Premio Sheikh Zayed del Libro

تعتبر جائزة الشيخ زايد للكتاب إحدى الجوائز العالمية الرائدة في مجال الأدب والثقافة العربية. منذ عام 2006، تكرّم الجائزة الأعمال المتميزة للمؤلفين والعلماء والباحثين والمترجمين والناشرين والمؤسسات الأدبية من جميع أنحاء العالم. وينظم الجائزة مركز أبوظبي للغة العربية التابع لدائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي.

تشمل الجائزة عشر فئات تتراوح بين “أدب الأطفال” و”الترجمة” و”الثقافة العربية في اللغات الأخرى“، ولا تسلط الجائزة الضوء على النطاق المذهل للأدب المكتوب باللغة العربية فحسب، بل تسلط الضوء أيضاً على قيمة الكتب التي تستكشف الثقافة العربية بلغات أخرى. في كل عام، تحرص لجنة دولية من كبار العلماء والمؤلفين والمتخصصين في صناعة الكتاب على أن تستمر الجائزة في تقدير وتشجيع الإبداع والأصالة في الأدب الأكاديمي وغير الأكاديمي على حد سواء.

لا تقتصر الجائزة على تعزيز الإنجاز الأدبي والثقافي فحسب، بل تهدف أيضاً إلى تعزيز الحوار بين الثقافات من خلال الشراكات الاستراتيجية، فضلاً عن دعم صناعة النشر من خلال صندوق التمويل المخصص للترجمة. يوفر الصندوق، الذي أُطلق في عام 2018، التمويل للمترجمين والناشرين في جميع أنحاء العالم لترجمة ونشر وترويج أي من الأعمال المرشحة في القائمة القصيرة أو الفائزة في فئتي الأدب وأدب الأطفال في الجائزة.

البرنامج 

يوم الخميس الموافق 28 من شهر سبتمبر/أيلول لعام 2023

في مقر المؤسسة الأوروبية العربية للدراسات العليا، في مدينة غرناطة

من الساعة 9:00 وإلى الساعة 9:45 – الافتتاح الرسمي

بكلمات يلقيها:

  • السيّدة مارغريتا سانشيز روميرو، نائبة رئيس جامعة غرناطة لشؤون الإرشاد الجامعي والتراث والعلاقات المؤسسية في جامعة غرناطة
  • السيّد علي بن تمين، الأمين العام لجائزة الشيخ زايد للكتاب ومدير مركز اللغة العربية في أبوظبي
  • السيّدة إينماكولادا راموس تابيا، الأمينة التنفيذية للمؤسسة الأوروبية العربية

من الساعة 9:45 وإلى الساعة 11:00

الجلسة الأولى: الشريعة الأدبية العربية بين المرجعيات القديمة والجديدة

يقدمها كل من:

  • السيّد محسن الموساوي من جامعة كولومبيا، نيويورك، متناولاً “التناقضات الأندلسية: عتبات الحضور والغياب
  • “.
  • والسيّدة سناء شعيري من جامعة الحسن الثاني (المحمدية) في المغرب، متناولة: “نحو قانون أدبي مغربي جديد. رواية حسن أوريد وأحمد توفيق كنموذجاً”.

من الساعة 11:00 وإلى الساعة 11:30 – استراحة قهوة

من الساعة 11:30 وإلى الساعة 12:45

الجلسة الثانية: التأثيرات المتداخلة بين الأدب العربي والإسباني

يقدمها كل من:

  • السيّد غونزالو فرنانديز باريّا من جامعة مدريد المستقلة، متناولاً “تواريخ الأدب العربي والشريعة الأدبية: هل هناك شريعة أدبية عربية باللغة الإسبانية؟”
  • والسيّد ديزيريه لوبيز برنال من جامعة غرناطة، متناولاً “العنصر العربي في تكوين ودراسة شريعة الأدب الإسباني: حالة السرد القصير في العصر الذهبي”

من الساعة 12:45 وإلى الساعة 14:15

الجلسة الثالثة: النوع الاجتماعي في المدونة الأدبية العربية

يقدمها كل من:

  • السيّدة بديعة الطاهري من جامعة ابن زهر في المغرب، متناولة “السيرة الذاتية النسوية: استراتيجية الهدم والبناء. قراءة في كتاب “أحلام على العتبة. مذكرات فتاة من الحريم” لفاطمة المرنيسي”
  • والسيّدة آنا غونزاليس نافارو من جامعة مدريد المستقلة، متناولة “الأنساب الأنثوية في الشريعة الأدبية العربية”
Seminario literatura arabe

ملخصات عن العروض التقديمية

محسن الموساوي

التناقضات الأندلسية: عتبات الحضور والغياب

تركز هذه المداخلة على الخلافات بين الأندلسيين حول المعارف المكتسبة منذ أن صنف ابن عبد ربه موسوعته الشهيرة. وقد دافع ابن حزم، ولا سيما ابن بسام الأشنتريني عن فضل أهل الأندلس على أهل المشرق. ودافعوا عن تفوقهم متخذين من الموشحات، وهي نوع من التأليف ناتج عن الاندماج بين التراث العربي والأندلسي، مثالاً على ذلك. وسيتوسع محسن المساوي في الحديث عن ظاهرة غياب تهمة التصحيف التي اجتاحت تيارات النقد في المشرق العربي، وأجبرت النقاد وعلماء اللغة والنحاة على الاهتمام المفرط بها. ويعتقد أن ضعف هذا الحضور، أو غيابه، مسألة تستحق التحليل، كما أنه يرى أن ضعف هذا الحضور أو غيابه مسألة تستحق التحليل.

سناء شعيري

نحو قانون أدبي مغربي جديد. رواية حسن أوريد وأحمد توفيق كنموذج.

كانت الشرائع الأدبية، الغربية والمشرقية على حد سواء، على مر التاريخ موضع جدل. ويتفق العديد من المتخصصين في هذا المجال على أن الأعمال الكنسية خضعت لإرادات متباينة اختلط فيها الإيديولوجي بالسياسي والثقافي. وعلاوة على ذلك، يجب أن نأخذ بعين الاعتبار الدور الأساسي الذي لعبه النقاد والمعلمون وحتى القراء أنفسهم في تأسيس نموذج قانوني، يشمل الأعمال الأكثر أهمية، والمؤلفين الكلاسيكيين الأكثر رمزية. والهدف دائمًا هو التأسيس على نحو متزامن لمجموعة أدبية ذات توجه جمالي، ومطابقة تمامًا لمعايير الأصالة والجودة، لكي تندرج في النهاية في خانة ما يسمى بالثقافة الرفيعة. أما المدونة الأدبية المغربية، من جهتها، فقد كانت موضوع دراسة ونقد مستمرين منذ استقلال المغرب إلى يومنا هذا. ورغم أن المدونة المغاربية، التي تم مسها وتنقيحها عدة مرات، مقارنة بنظيرتها المشرقية، تتميز بخصوصيتها، إلا أنه يبدو أنه بالنظر إلى التطور المذهل في الزمن والذهنية والأذواق والرؤية الاستراتيجية للبلاد، فإن هناك حاجة ماسة إلى رفد المدونة المغاربية بمزيد من الأعمال ذات العيار الثقيل، كما هو الشأن بالنسبة لأعمال الكاتبين حسن أوريد وأحمد توفيق التي تستحق القراءة والدراسة المعمقة، نظرا لجودتها وتألقها.

غونزالو فيرنانديز باريا

تاريخ الأدب العربي والشريعة الأدبية: هل هناك شريعة أدبية عربية باللغة الإسبانية؟

للأدب العربي تقاليد عريقة تعود إلى قرون خلت، وقد أنتجت مؤلفين ذوي مكانة عالمية. ومع ذلك، فإن التأمل التاريخي للأدب ظاهرة حديثة نسبيًا. فقد ظهر نموذج جديد للحقيقة الأدبية في النهضة العربية في القرن التاسع عشر المعروفة بالنهضة، عندما نُشرت أولى تواريخ “الأدب العربي” من قبل مؤلفين مثل جرجي زيدان. وتُعد عملية وضع المفاهيم هذه خطوة حاسمة في تشكيل ما نعرفه اليوم باسم “الأدب العربي”. بالاعتماد على دراسات حول تشكيل الشريعة في الأدب الإسباني، مثل كتاب “تاريخ الأدب الإسباني” لعام 2010 لرييس غوميز، يتناول هذا العرض كيف ومتى تأسس مفهوم “الأدب العربي”. ويناقش الجزء الثاني من العرض كيفية تأسيس شريعة الأدب العربي باللغة الإسبانية من خلال التواريخ الأولى للأدب المنشور باللغة الإسبانية، وكذلك من خلال عامل آخر حاسم في تشكيل هذه الشريعة، وهو ترجمة الأعمال العربية إلى اللغة الإسبانية.

ديزيريه لوبيز بيرنال

العنصر العربي في تكوين ودراسة شريعة الأدب الإسباني: حالة السرد القصير في العصر الذهبي

ستركز هذه المداخلة على السرد القصير، بطل القصص القصيرة بلا منازع في الأدب وكذلك في التقاليد الشفوية في العصر الذهبي في إسبانيا. والهدف من ذلك هو التأمل في المكانة التي أعطاها النقاد للسرد القصصي العربي (الشفوي والمكتوب، داخل الشريعة وخارجها) كعنصر يشكل ظاهرة القصة القصيرة والأعمال الكنسية التي تمثلها. ولهذه الغاية، سيتم استعراض المقاربات العلمية المختلفة التي تمت لموضوع الدراسة من مختلف الحقول المعرفية، وتحليل ما تركه العنصر العربي في دراسته ونشره. كل هذا، في رحلة ستأخذنا في كثير من الأحيان إلى هوامش الشريعة.

آنا غونزاليس نافارو

الأنساب الأنثوية في الشريعة الأدبية العربية

شهد حقل الأدب العربي في تسعينيات القرن العشرين ظاهرة نقدية جديدة، وهو تطور النقد الأدبي النسوي الذي ركز من جهة على إعادة بناء تاريخ الأدب العربي الذي كتبته النساء وإدماجه في المدونة الأدبية العربية، ومن جهة أخرى على تطوير أطره النظرية الخاصة لدراسة هذا الأدب وقراءته.

سنركز في هذا العرض التقديمي على إعادة بناء هذه الحركة النقدية للتاريخ الأدبي للمرأة العربية، واستكشاف معالم هذا التاريخ، وتحليل الآثار المترتبة على تشكيل هذه الأنساب النسائية – والنسوية في كثير من الأحيان – التي تتشابك مع مرور الزمن، لتصبح مرجعيات أدبية ونماذج للكاتبات الجدد. وسيتم إيلاء اهتمام خاص لحالة المغرب، بهدف دراسة ما إذا كانت الأنساب الأدبية النسائية تعمل على بلورة سردية تمنح الأدب المغربي بطريقة ما مكونًا مميزًا.

التصنيفات
الكرسي الاوروعربي لدراسات الجندر كرسي الحضارة الاسلامية و تجديد الفكر الديني

المؤسسة الأوروبية العربية تشارك في المؤتمر الدولي السادس للاتحاد الدولي لدراسات القانون والدين

المؤتمر الدولي السادس للكرسي لعام 2022

“الكرامة الإنسانية والقانون والتنوع الديني: تصميم مستقبل المجتمعات متعددة الثقافات”.

قصر المؤتمرات لمدينة قرطبة. في الأيام بين 19 و21 من شهر سبتمبر/أيلول لعام 2022

سيُعقد المؤتمر السادس للاتحاد الدولي لدراسات القانون والدين في قرطبة في الفترة من 19 إلى 21 من شهر سبتمبر/أيلول لعام 2022، تحت شعار “الكرامة الإنسانية والقانون والتنوع الديني: تصميم مستقبل المجتمعات متعددة الثقافات”، وسيتناول المؤتمر التحديات التي تواجهها المجتمعات المعاصرة فيما يتعلق بحرية الدين والمعتقد من أجل أن تكون شاملة للجميع حقًا.

والهدف من الدورة السادسة لهذا المؤتمر هو تحليل كيف يمكن لمفهوم الكرامة الإنسانية، الذي يقع في صميم الإعلان العالمي لحقوق الإنسان لعام 1948، أن يسهم في إيجاد أرضية مشتركة بين المفاهيم المتضاربة لحقوق الإنسان التي لها تأثير على مجال حرية الدين والمعتقد. 

وينظم الاتحاد الدولي لدراسات القانون والدين مؤتمرًا عالميًا كل عامين. حتى الآن كانت أماكن انعقاده في ميلانو، وسانتياغو دي تشيلي، وريتشموند (فيرجينيا، الولايات المتحدة الأمريكية)، وأكسفورد، وريو دي جانيرو. وقد نتج عن كل منها منشورات في دور نشر رائدة باللغتين الإنجليزية والإسبانية، وكانت مصدر إلهام لصانعي السياسات في العديد من البلدان.

على الرغم من أن هذا المؤتمر موجه إلى العالم الأكاديمي، إلا أنه مفتوح أيضًا للجهات الفاعلة القانونية الأخرى المهتمة بالحرية الدينية والثقافية والتنوع، مثل جميع المرتبطين بالمؤسسات الحكومية والبرلمانات والمنظمات الدولية والطوائف الدينية والمنظمات غير الحكومية وغيرها.

ندوة “روحانية المرأة والإسلام”.

يوم الثلاثاء، الموافق 20 من شهر سبتمبر/أيلول، من الساعة 15:00 إلى الساعة 16:30 عصراً، في قصر المؤتمرات – قاعة “غاليون أنيانو”

تشارك المؤسسة الأوروبية العربية من خلال كرسيها الأورو-عربي لدراسات الجندر في المؤتمر الدولي للاتحاد الدولي لدراسات القانون والدين، في جلسة بعنوان “روحانية المرأة والإسلام”، وهي جلسة مدرجة في القسم المخصص لـ “تصميم المستقبل: الكرامة والمساواة والدين”.

تدير الجلسة السيّدة أسماء لمرابط، الحاصلة على كرسي المؤسسة الأوروبية العربية لدراسات الجندر ، بمشاركة مديرها وعالم اللاهوت السيّدة خوان خوسيه تامايو، ومديرة التواصل في مؤسسة الثقافة الإسلامية، السيّدة إينيس إلكسبورو.

قال ابن عربي*: “المكان الذي لا توجد فيه أنثى لا يمكن الاعتماد عليه“. لا يمكن للروحانية في الإسلام أن تتم بدون هذا الحضور الأنثوي. ولكن كيف يمكن أن نتحدث عن الإسلام والروحانية والأنثوية دون أن نواجه التمييز ضد المرأة باسم هذا التقليد الديني، وفي الوقت نفسه مع ما اعتدنا عليه من تأصيلات وصور نمطية استشراقية جديدة؟ لذلك سيكون من المهم التفريق بين البعد الروحي لرسالة الإسلام المقدسة والبعد المؤسسي والقانوني حتى نتمكن من الإجابة على هذه الأسئلة المشروعة.

لإظهار كيف أن القراءة القانونية السائدة – الذكورية في الغالب – قد همشت الحضور الروحي والصوفي للمرأة عبر تاريخ هذه الحضارة، وكيف أن هذا البعد، وعلى الرغم من خفائه، كان مصدرًا للمعرفة ونقل وتثمين هذا التقليد الروحي، فإنه من المهم معرفة ماهية هذه الروحانية الأنثوية وتسليط الضوء عليها من أجل فهم القراءة الأخلاقية والأنثوية الجديدة للإسلام التي تسعى الآن إلى إعادة التوازن المختل بين ذكورة مهيمنة وأنوثة هشة على الدوام. وسيتم ذلك من خلال قراءة جديدة للإسلام، حيث يكون الإحساس بالعدالة والكرامة والجمال في قلب الروحانية الأنثوية والإنسانية.

* ابن عربي، المتصوف الصوفي والفيلسوف والشاعر والرحالة والحكيم الأندلسي المسلم، المولود في مرسية عام 1165.

المتحدثون

أسماء المرابط

مثقفة ملتزمة منذ سنوات بدراسة موضوع المرأة في الإسلام والتأمل فيه. يركز عملها بشكل أساسي على إعادة قراءة النصوص المقدسة من منظور إصلاحي ونسوي. 

خوان خوسيه تامايو

حاصل على شهادة الدكتوراه في اللاهوت من جامعة سالامانكا البابوية، ودكتوراه في الفلسفة من جامعة مدريد المستقلة. مدير كرسي “إغناسيو إيلاكوريا” للاهوت والعلوم الدينية في جامعة كارلوس الثالث في مدريد. ومحاضر تم استضافته في العديد من الجامعات الوطنية والدولية.

 

إينيس إيلايكسبورو

صحفية وكاتبة. منذ عام 1982 وهي عضو في مجلس أمناء مؤسسة الثقافة الإسلامية ( (FUNCIومديرة التواصل والاتصال فيها. عملت كصحفية مستقلة بشكل دائم في صحيفة “إلباييس/El País” منذ عام 1990، وتعاونت مع العديد من المجلات المتخصصة، بالإضافة إلى كونها مؤلفة رسومات للعديد من الكتب.

التصنيفات
كرسي الحضارة الاسلامية و تجديد الفكر الديني

محاضرة الأستاذ عبد الحكيم أبو اللوز حول التطرف الديني

محاضرة عبر الانترنيت

البحث الاجتماعي في التطرف الديني العنيف”

الدكتورعبد الحكيم أبو اللوز

الأربعاء 16 دجنبر2020، من السادسة إلى الثامنة مساءاً، على منصة المؤسسة الأوروبية العربية .

التسجيل ضروري لتلقي المحاضرة وذلك على الرابط التالي:

https://docs.google.com/forms/d/1wnBF4tswo1wU9Mcns41pckAkikNcBx-vtGB0ADrC2YI/edit (link is external)

ستقدّم المؤسسة الأوروبية العربية ،يوم الاربعاء المقبل 16 دجنبر2020، محاضرة للباحث المغربي الأستاذ عبد الحكيم أبو اللوز، والذي سيناقش الصعوبات والموارد التي تواجه الباحثين الذين يشتغلون على دراسة  ظاهرة التطرف الديني.

سترأس هذا النشاط العلمي الدكتورة إينماكولادا مارّيرو روشا، الأمينة التنفيدية للمؤسسة الأوروبية العربية، التي ستقدم المحاضرة وتسير النقاش.

سيتطرّق الأستاذ عبد الحكيم أبو اللوزخلال المحاضرة إلى التطرف العنيف المنطلق من مرجعيات دينية والذي بقدر ما استأثر بالاهتمام الدولي، أنتج طلبا اجتماعيا كبيرا لفهم هذه الظاهرة ومسبباتها. بالموازاة مع المجهودات الأكاديمية الرامية إلى إشباع هذا الطلب بالاشتغال العلمي الحريص على حدود مقبولة في الموضوعية والواقعة تحت رقابة الجماعة العلمية (أطروحات دكتوراه، مقالات وكتب معتمدة، مقالات محكمة)، تواتر إنتاج أبحاث من طبيعة مختلفة (الخبرة -التقارير الاستخباراتية- استقصاءات صحفية…). وفي المغرب أنتج كم كبير من مختلف هذه الألوان من الكتابات، ومنها ما اشتغلنا عليه ولا نزال من التنظيمات التي لا زالت قابلة للملاحظة والرصد، خصوصا بعد أن أتم أتباعها مدة مسجونيتهم أو تم العفو عنهم بعد إدانتهم تحت طائلة قانون الإرهاب .

وتُنظم هذه المحاضرة في إطار أنشطة كرسيّ دراسات الحضارة الإسلامية وتجديد الفكر الديني التابع للمؤسسة الأوروبية العربية للدراسات العليا.

الدكتور عبد الحكيم ابواللوز

 باحث وأكاديمي مغربي، حاصل على شهادة الدكتوراه في القانون العام من جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء (المغرب). أستاذ بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعيةبأيت ملول، جامعة ابن زهر، اكادير(المغرب) حيث يدرس العلوم السياسية والقانون الدستوري وتاريخ الفكر السياسي.

ونجد من ضمن مجالات أبحاثه مواضيع الدين وعلاقته بالسياسة، الجماعات الدينية و الإسلام الشعبي .

وقد نشر له  كتابين باللغة العربية وهما:

الدين والسياسة في الخطاب الاسلامي ازمة التحديث وظهور حركة النهضة، القاهرة، دار رؤية للنشر، دار رؤية للنشر،2011

الحركات السلفية في المغرب 1971_2004، بحث انثروبولوجي سوسيولوجي ( بيروت، مركز دراسات الوحدة العربية، سلسلة أطاريح الدكتوراه، الطبعة الاولى 2009،الطبعة الثانية 2013).

كما شاركبمقالات عملمية  في كتب جماعية ومجلات محكمة ونذكر من ابحاثه المنشورة ما يلي:

-2018 : الإسلاميون في المغرب العربي، تحولات وسط أزمة بنيوية، في، الإسلام السياسي والثورات العربية، في مجلة “ذوات”، العدد 41، مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث، 2018.

2017. Le salafisme marocain au début des années 2000 : du conformisme au pouvoir à la participation (بالفرنسية). 

-2017: حدود التحديث في الحقل الديني، في، سؤال التحديث في الحقل المغاربي، جماعي، منشورات كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية،جامعة ابن زهر، 2017

-2017: صالحات الجنوب المغربي، مناقب من دون أسطرة.

2011. Salafism in Morocco between radicalism and conformism (بالإنجليزية).

التصنيفات
كرسي الحضارة الاسلامية و تجديد الفكر الديني

يقدّم خوان خوسي طمايو كتابه الأخير تحت عنوان “الإسلام الأخ”

تقدّم المؤسسة الأوروبية العربية في إطار كرسي الدراسات الإسلامية وتجديد الفكر الدّيني، محاضرة ومناقشة خوان خوسيه طمايو الذي سيتحدث لنا عن آخر إصداراته “الإسلام الأخ”

تقديم كتاب “الإسلام الأخ”

بتدخل كل من: الكاتب خوان خوسيه طمايو والسكرتيرة التّنفيذية للمؤسسة الأوروبية العربية السيدة إينماكولادا ماريرو.

يوم الأربعاء 4 مارس/آذار

على الساعة 19:00 مساءا بمقرّ المؤسسة الأوروبية العربية

يجمع كتاب “الإسلام الأخ” الذي أصدرته دار النشر طروطا تحليلا وصورا تأمليّة لما يسمّيه الكاتب برحلته المبدئية عبر الإسلام”. الرحلة التي جنى أولى ثمارها من خلال كتابه “الإسلام الثقافة والدين والسياسة” والذي حاز على الجائزة الدولية لجمهورية تونس، حيث انطلاقا من مقاربة جديدة للإسلام وتاريخه و معتقداته و النبي محمد، بالإضافة إلى تواجد هذا الدّين بإسبانيا يتمحور الإقتراح المبتكر  لعلم لاهوت يجمع بين الإسلام والمسيحية هدفه تحرير المرأة.

وقد مكّنته اللقاءات التّالية مع الإسلام من اكتشاف بعض أبعاده الأقل شهرة. من بينها نذكر فلسفة التنوير بالأندلس؛ التعدّدية العرقية والدّينية والثّقافية بالعالم العربي الإسلامي؛ تحليل العلاقات بين الإسلام والغرب من خلال نهجين متعارضين: الأوّل صراعي ومتعصّب والثاني حواري حضاري ومتكامل؛ صورة المفكر الفرنسي روجر غارودي كمثال على الحوار بين الحضارات انطلاقا من مفهوم سيمفونية الثقافات؛ قرطبة ، رمز التعدّدية الدينية والثّقافية واللّغوية، والصوفية الإسلامية والمسيحية كوسيلة للتغلّب على الأصولية وملتقى الأديان والروحانيات.

ويهدف الكتاب الذي سيقدمه طامايو في في مارس/آذار بالمؤسسة الأوروبية العربية إلى المساهمة في التغلّب على الإسلاموفوبيا الداخلية والخارجية، والإنتقال من الأفكار النمطية والتحيّزات إلى الحوار الصادق بين الأديان والثقافات والانتقاد الهادئ، وتعزيز روابط الأخوة مع الاسلام، والقدرة على تسميته “الإسلام الأخ”.

خوان خوسيه طامايو

ولد في عام 1946 في أموسكو (بالنسيا)، حاصل على الدكتوراه في علم اللاهوت من جامعة سالامانكا البابوية ودكتوراه في الفلسفة من جامعة مدريد المستقلة. ويدير كرسي علم اللاهوت والعلوم الدينية “إغناسيو إياكوريا” بجامعة كارلوس الثالث في مدريد، وهو أستاذ زائر في العديد من الجامعات الوطنية والدولي.

ويشغل طامايو منصب الأمين العام لرابطة يوحنا الثالث والعشرين لعلماء وعالمات الإلهيات، وعضو في  اللجنة الدولية للمنتدى العالمى للثيولوجيا والتحرير، و عضو أيضا بمجلس إدارة رابطة الحوار بين الأديان بمدريد، و رعاية مؤسسة سيغلو فوتورو, التي منحته جائزتها لعام 2014 لدفاعه عن القيم الأخلاقية والحوار بين الثقافات والأديان.

ويهدف الكتاب إلى المساهمة في التغلّب على الإسلاموفوبيا الداخلية والخارجية، والإنتقال من الأفكار النمطية والتحيّزات إلى الحوار الصادق بين الأديان والثقافات والانتقاد الهادئ، وتعزيز روابط الأخوة مع الإسلام، لنتمكّن من تسميته “الإسلام الأخ”.

التصنيفات
كرسي الحضارة الاسلامية و تجديد الفكر الديني

الشريعة في القرن الواحد والعشرين: التحدّيات و الجهات الفاعلة والسيناريوهات

مؤتمر دولي

الشريعة في القرن الواحد والعشرين: التحدّيات و الجهات الفاعلة والسيناريوهات

غرناطة. يومي 20 و21 فبراير/شباط 2020

تنظّم: المؤسسة الأوروبية العربية للدراسات العليا

لغات العمل الرسمية: سيُعقد المؤتمر باللّغتين العربية و الإسبانية مع الترجمة الفورية من و إلى اللّغتين.

نشر مركز بيو للأبحاث حول منتدى الدّين والحياة العامّة (Pew Research Center’s Forum on Religion & Public Life ) في أبريل 2013 نتائج استطلاع الرأي الذي أُجري بتسع وثلاثين دولة ومنطقة في إفريقيا وآسيا وأوروبا، حول مسلمي العالم: الدّين والسياسة والمجتمع. وقد ركّزت نتائج المجموعة الأولى على الشريعة، و من بين الأسئلة التي طُرحت في هذا الإستطلاع كانت: الشريعة كوحي إلهي وتفسيرها وعلى من يجب أن تُطبّق، و علاقتها بالتشريعات القائمة في تلك البلدان. وقد أيّدت أغلبية كبيرة من المسلمين الذين يعيشون في الدول الإسلامية تطبيق قوانين الشريعة حتى تكون القوانين الأساسية السائدة، إلاّ أنّ نسبة التأييد تفاوتت بشكل كبير حيث تراوحت مابين 99 % بافغانستان و8 % بأذربيجان.

ولكن ماذا نقصد عندما نتحدّث عن الشريعة؟ هل هو نظام سياسي عالمي وشمولي؟ أم مجموعة من القوانين الإلهية؟ هل هو الدستور الإسلامي؟هل يعتبر مرادف للعدالة الإجتماعية؟ تعدّدت التعاريف على مرّ التاريخ الإسلامي، بل وكانت متناقضة أحيانا.

لذلك نعتقد أنّه من المناسب أن يتطرّق المؤتمر للمقاربة اللّغوية والتاريخية لمفهوم الشريعة حتى يُدرك المعنى الحقيقي والحالي لهذا المصطلح ، مع التركيز على التحديّات الرئيسية  في القرن الواحد والعشرين وكيف يواجهها. من بين التحديّات العالمية التي تواجه البشرية: تغيّر المناخ والعولمة والتفاوت الإجتماعي ومختلف أشكال العنف والإرهاب وكره الأجانب والإسلاموفوبيا ومدى توافق الشريعة أم لا مع الحداثة أو ما بعد الحداثة.

وإذا كانت “الممارسة بدون معرفة نظرية هي ممارسة عمياء فالمعرفة النظرية بدون تطبيق هي معرفة عقيمة”، كما قال كانط.  لذلك نعتقد أنّه من الضروري أيضًا تحليل المظاهر العملية للشريعة طوال تاريخ الإسلام وتداخلها مع النُظم القانونية الغير إسلامية.

ولكن من يُطبّق الشريعة؟ ومن المؤهّل لتمييز ما يعود أو لا لهذا النّظام السياسي؟  إذ من المهم أن نتعرّف على الجهات الفاعلة، الأفراد والمؤسسات التي تخوّل لها الصلاحيات أو تخوّلها لنفسها لتقوم بذلك. وأين تطبّق الشريعة؟

لنتمكّن من الإجابة على هذا السؤال الأخير، يلزمنا توسيع أفق النّظر وضمّ مجالات أخرى كالمجتمعات الأوروبية أو الغربية بصفة عامّة ذات الاغلبية الغير مسلمة.

سيتطرّق المؤتمر الذي تنظّمه المؤسسة الأوروبية العربية في إطار كرسي دراسات الحضارة الإسلامية وتجديد الفكر الديني إلى المواضيع التالية:

  • الشريعة: الدولة والسياسة والديمقراطية.

الدولة الحديثة والشريعة. التّفاعلات بين الدين والسياسة. الشريعة في البرامج السياسية للحركات الإسلامية.

  • الشريعة أمام التحدّيات العالمية للقرن الواحد والعشرين.

تطوّر أهداف الشريعة عبر التّاريخ، الشريعة والعلاقات الدّولية، الشريعة وعلم البيئة، الشريعة وإدارة العنف.

  • الشريعة والمجتمع: بين المثالية والواقع. هل تطبيق الشريعة أضحى حلم كالمدينة الفاضلة؟

الشريعة أمام التحوّلات الإجتماعية؛ الشريعة والحركات النّسوية الإسلامية؛ حقوق الإنسان والحريّات الفردية؛ العدالة الإجتماعية والمساواة.

  •  الشريعة والإصلاحات الإسلامية: النّص المقدّس والحداثة

المشاركون

  • عبد الرحيم عنبي، جامعة أغادير، المغرب.
  • عبد الرزاق بلقروز ، جامعة سطيف 2 ، الجزائر.
  • أحمد برميخو، إمام. برشلونة.
  • إبراهيم أجيزول، جامعة غرناطة.
  • ألهام مانية، جامعة زوريخ، سويسرا.
  • إلينا أريخيطا، جامعة غرناطة.
  • احميدة النيفر أستاذ دراسة الأديان بجامعة زيتونة، تونس.
  • ليديا فرنندس فونفريا، جامعة سلمنكا ومدرسة المترجمين بطليطلة.
  • لوس غومز جامعة مدريد.
  • محمد عبد الوهاب رفيقي، باحث في الدراسات الإسلامية وحاصل على الإجازة في الشريعة من جامعة المدينة المنورة (السعودية) وعلى الإجازة في القانون من جامعة فاس (المغرب).
  • ليلى حداد، محامية ونائبة شعب وعضوة في لجنة الحقوق والحرّيات والعلاقات الخارجية، تونس.
  • رشيد كديرة، جامعة ابن زهر. اغادير. المغرب
  • سعيد بنسعيد العلوي، العميد السابق لكلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة محمد الخامس بالرباط، المغرب.
  • سيدنا سيد محمد، منتدى الحكمة، موريتانيا.
  • طارق أوبرو، إمام المسجد الكبير ببوردو، فرنسا.

إدارة المؤتمر:

إينماكولادا مريرو روشا. أستاذة جامعية بقسم القانون الدّولي العام والعلاقات الدولية بجامعة غرناطة.

رفاييل أورطغا رودريغو. أستاذ بقسم الدراسات الساميّة بكليّة الفلسفة والآداب- جامعة غرناطة.

التسجيل

التسجيل مفتوح إلى غاية 18 من فبراير/شباط 2020

تقتصر الأماكن على سعة الصّالة التي ستضمّ المؤتمر (75 مكان)

رسوم التسجيل: 10 يورو

املأ نموذج التسجيل المُرفق بهذه الصفحة وقدّمه بالمؤسسة الأوروبية العربية أو أرسله عبر البريد الإلكتروني إلى: cursos@fundea.org (link sends e-mail) وانتظرالجواب بقبول تسجيلك.

الدفع: بعد أن تؤكد المؤسسة الأوروعربية قبول تسجيلك، يتوجّب إيذاع 10 يورو في حساب المؤسسة الأوربية العربية رقم ES48 3183 1800 1910 0472 0023 (ARQUIA)، مع تحديد الإسم و أنّها لمؤتمر الشريعة. بعد إيذاع المبلغ، أرسل إيصال الدفع إلى عنوان البريد الإلكتروني نفسه: cursos@fundea.org (link sends e-mail) 

هام: لاتدفع قبل أن يؤكّد لك قبول التسجيل من طرف المؤسسة.

  برنامج المؤتمر

غرناطة. يومي 20 و 21 من فبراير/شباط 2020

الخميس 20 فبراير/شباط

إفتتاح المؤتمر : 9.00- 9:30

الجلسة الاولى: 9:30-11:30

الشريعة، تاريخ وآفاق أمام تحديّات القرن الواحد والعشرين

رئيس الجلسة: رافائيل أورطيغا رودريغو

  • لوس غومز – الجامعة المستقلّة بمدريد

الشريعة: وصف و إرشاد  وتطبيق. من أجل تاريخ فكري عن الحداثة الإسلامية

  • احميدة النيفر– جامعة زيتونة، تونس.

 الشريعة والتاريخ والأخلاق. محمد إقبال ووائل الحلاق نموذجان

  • عبد الرزاق بلعقروز ، جامعة سطيف 2 ، الجزائر

ظاهرة التأويل الأخلاقي في الشريعة اليوم. كيف نفهمها وهل تقدر على رفع التحدّيات المعاصرة

مناقشة

استراحة. 11:30- 12:00

الجلسة الثانية. 12:00- 14:00

تفسير الشريعة: رؤية وتطوّر المفهوم

رئيسة الجلسة: أنّا سيلفا

  • أحمد بيرميخو. إمام . برشلونة

الشريعة، أصولها وأركانها وأهدافها

  • ليلى حداد.  تونس

المرأة بين الشريعة والقانون الوضعي في المساواة في الميراث

سيدنا سيدي محمد– منتدى الحكمة، موريطانيا

الشريعة من القرن 7 إلى القرن21 : استعمالات اللّفظ وتحوّلات الدلالة

مناقشة

الجلسة الثالثة. 18:00- 20:00

الشريعة والدولة. بين النظرية والتطبيق

رئيسة الجلسة: إينماكولادا ماريرو

  • سعيد بن سعيد العلوي. جامعة محمد الخامس بالرباط. المغرب

الشريعة و السيادة

  • ليديا فرنندس فونفريا، جامعة سلامانكا ومدرسة المترجمين بطليطلة

الشريعة في القرن الواحد والعشرين بالمغرب: المؤسسات الرّسمية و الفاعلون الرئيسيون.

  • رشيد كديرة. جامعة ابن زهر، أغادير. المغرب

الشريعة والدساتير المعاصرة في الأنظمة السياسية والإدارية بشمال إفريقيا والشرق الأوسط: دراسة مقارنة

مناقشة

الجمعة 21 فبراير/ شباط

الجلسة الرابعة. 9:30-11:30

الشريعة بين المثالية والواقع المُعاش: المجتمع والجهات الفاعلة

رئيسة الجلسة: إلينا أريخيطا

  • طارق أوبرو، إمام المسجد الكبير ببوردو، فرنسا.

الإسلام الفرنسي: من الإسلام في العلمانية إلى علمنة الإسلام

  • عبد الرحيم عنبي، جامعة أغادير، المغرب

المرأة في المجتمع المغربي ودورها في تنمية الإقتصاد الأسري: إعتراف حقوقي وتحدّي جديد أمام الشريعة الإسلامية.

  • إبراهيم إجيزول، جامعة غرناطة

الشريعة والحركات السلفية الحديثة: التحوّل المطلوب

مناقشة

استراحة. 11:30-12:00

الجلسة الخامسة. 12:00-14:00

الشريعة والحقوق والمواطنة

رئيسة الجلسة: لوس غومس

  • إلينا أريخيطا. جامعة غرناطة

الشريعة والمواطنة في إسبانيا: السلطة الدّينية والأطر القانونية والبعد العبر  وطني

  • محمد عبد الوهّاب رفيقي. إمام  وخطيب سابق. الدارالبيضاء (المغرب)

الشريعة والقانون: إشكاليات المفهوم وإكراهات الواقع

  • إلهام مانع، جامعة زوريخ، سويسرا

الشريعة الإسلامية في الغرب: نموذج بريطانيا

الجلسة الختامية. 14:00- 14:30

  • بيلار أراندا، رئيسة جامعة غرناطة
  • إينماكولادا ماريرو، الأمينة التّنفيذية للمؤسسة الأوروبية العربية

التصنيفات
كرسي الحضارة الاسلامية و تجديد الفكر الديني

الإصدار الثاني من برنامج درجة الماجستير “الإسلام اليوم”، من جامعة غرناطة

بدأ برنامج درجة الماجستير “الإسلام اليوم” عامه الدراسي بمقرر مخصص لـ “منهجية البحث وتحليل الخطاب”. يهدف برنامج درجة الماجستير هذا، والذي يدرّس في مقر المؤسسة الأوروبية العربية، إلى سد ثغرة في التعليم والتخصصية في الدراسات العليا التي تقدمها الجامعات الإسبانية، وتلبية طلب الراغبين في دراسة الإسلام بعمق كدين (فِكر وعقيدة)، وكحقيقة ثقافية، وكمكوّن اجتماعي، بالإضافة إلى الإسلامية.

  • وهو برنامج في درجة الماجستير من جامعة غرناطة يتم تدريسها في مقر المؤسسة الأوروبية العربية،
  • وهو جزء من الأنشطة التي أعدها كرسي دراسات الحضارة الإسلامية وتجديد الفكر الإسلامي في المؤسسة.

“الإسلام اليوم: اتجاهات الفكر الإسلامي وإدارة التعايش والتنوع” في نسختها الثانية.

بدأ فصول برنامج درجة الماجستير هذا الأسبوع بالوحدة الأولى التي تتناول “منهجية البحث العلمي وتحليل الخطاب”.

 

يدرّس هذا المقرر، الذي يمتد من 13 إلى 24 من شهر نوفمبر/تشرين الثاني، أساتذة من جامعة غرناطة، وهم: السيّدة أورورا ألفاريز فينغوير من قسم الأنثروبولوجيا الاجتماعية، والسيّدة كارمن كاباييرو نافاس من قسم الدراسات السامية.

حتى شهر يونيو/حزيران من عام 2018، وعندما تنتهي الفصول الدراسية لدرجة الماجستير؛ سيقوم أعضاء هيئة التدريس المشاركون في هذا البرنامج التعليمي بتدريس البرنامج الكامل المصمم لتغطية 12 وحدة دراسية، وهم:

منهجية البحث العلمي وتحليل الخطاب؛ علم اجتماع الدين والثقافة؛ التفسير والتأويلات المعاصرة؛ الفكر الإسلامي المعاصر: الاجتهاد والتجديد؛ التأريخ والروحانية في منطقة البحر الأبيض المتوسط؛ الظاهرة السلفية؛ دراسات النوع الاجتماعي في منطقة البحر الأبيض المتوسط؛ الدراسات اللاهوتية المعاصرة؛ الإسلام في أوروبا؛ الدين والهجرة والمواطنة؛ الإسلام السياسي: الدين والحداثة.

  • البروفيسورة أورورا ألفاريز فينغويروهي تلقي كلمتها خلال الجلسة الأولى من درجة الماجستير.

رحّب مدير درجة الماجستير ونائب أمين المؤسسة الأوروبية العربية؛ السيّد رافائيل أورتيغا رودريغو، بالطلاب في الجلسة الأولى من المقرر الأول لهذا البرنامج. وقد ازداد عدد الطلاب في هذه الدورة، وكما هو الحال في الدورة السابقة، فقد تنوعت تخصصاتهم وتنوعت أصولهم الجغرافية.

يمكنكم الاستماع إلى المقابلة التي أجرتها الشبكة الأندلسية للمحطات الإذاعية المحلية مع مدير درجة الماجستير، السيّد رافائيل أورتيغا رودريغو، من خلال هذا الرابط: https://www.fundea.org/sites/default/files/audios/201711/entrevista_master_el_islam_hoy.mp3 

  • السيّد رافاييل أورتيغا رودريغو وهويرحّب بطلاب الماجستير في أول فصل دراسي له.

برنامج في درجة ماجستير فريد من نوعه في إسبانيا

يُقدَّم برنامج درجة الماجستير “الإسلام اليوم” كدورة دراسات عليا فريدة من نوعها في إسبانيا، سواء من حيث المواد التي تتناولها أو من حيث هيئة التدريس فيها المتميزة بتنوعها.

وقد شارك في هذا البرنامح ممثلون من الأوساط الأكاديمية، والمؤسسات من المجتمع المدني بالإضافة إلى السلطات المعنية بالإسلام في أوروبا، قادمين من مناطق جغرافية مختلفة مثل ألمانيا وكندا وإسبانيا وفرنسا والعراق ولبنان والمغرب وموريتانيا وتونس، ومن تخصصات مختلفة مثل التاريخ وعلم اللغة وعلم الاجتماع والأنثروبولوجيا واللاهوت، بالإضافة إلى مواضيع أخرى مثل دراسات النوع الاجتماعي ودراسات ما بعد الاستعمار. وبالمثل، فإن حضور الجامعات الإسبانية جدير بالملاحظة أيضًا، حيث يشارك أساتذة من جامعات مثل جامعة غرناطة، وجامعات في مدريد وفي أليكانتي.

فيما يتعلق بالهيئة الطلابية لدورة هذا العام، ينبغي تسليط الضوء على الزيادة في عدد الطلاب الملتحقين مقارنة بالدورة السابقة، وكذلك التنوع الجغرافي، كما هو الحال بالنسبة لأعضاء هيئة التدريس. ومن هذا المنطلق، يضم البرنامج هذا العام طلابًا من الجزائر وكولومبيا وإسبانيا واليونان والمغرب وإيطاليا.

أما من حيث الموضوع؛ تستكشف دورة الماجستير هذه بعمق مفاتيح فهم الفكر الإسلامي المعاصر.

وبهذه الطريقة، يتصل هذا البرنامج التعليمي بفرع من فروع المعرفة حول العالم الإسلامي، وهو علم الإسلاميات الذي تم تهميشه إلى حد ما في المناهج الجامعية.

يساعد علم الإسلاميات على فهم تكوين الفكر الإسلامي وتطوره حتى يومنا هذا، وفهم العناصر التي ساهمت في ذلك، مثل: القرآن الكريم والحديث الشريف، والشريعة الإسلامية، ومختلف المذاهب الفقهية والفكرية التي تمتد تأثيراتها إلى العصر الحاضر، وتاريخ الإسلام والغرب.

يولي الماجستير الخاص بجامعة غرناطة من خلال وحداته المختلفة؛ اهتمامًا خاصًا بالإنتاج الفلسفي والفكري، وتاريخ المجتمعات العربية والإسلامية، وحضور الإسلام والمسلمين في المجتمعات الأوروبية، والبعد السياسي للإسلام، والحقيقة الدينية والمسائل المتعلقة بالحداثة في المجتمعات الأوروبية والعربية.

 

الوحدات الدراسية والندوات والمؤتمرات

حتى شهر حزيران/ يونيو 2018، ستتخلل الفصول الدراسية المنظمة في وحدات دراسية مع ندوات ومحاضرات متنوعة من شأنها توسيع المنظور الموضوعي. ستغطي الوحدات الدراسية مجالات متنوعة مثل الإسلاموفوبيا والتطرف، وظاهرة السلفية، وتاريخ الفكر والثقافة المتوسطية، والهجرة في العالم العربي، ودراسات النوع الاجتماعي والنسوية الإسلامية.

يعد برنامج درجة الماجستير “الإسلام اليوم” جزءًا من برنامج كرسي دراسات الحضارة الإسلامية وتجديد الفكر الديني، والذي مقره في مدينة غرناطة، والذي تقوم بتطويره المؤسسة الأوروبية العربية.

المؤسسات المشاركة في كرسي دراسات الحضارة الإسلامية وتجديد الفكر الديني، هي:

يمكنك الاطلاع على المعلومات الخاصة بالطبعة الأولى من ماجستير “الإسلام اليوم” هنا.