• هاتف 34958.206508 + |   تابعنا على   
Logo Fundea
التصنيفات
أخبار الكرسي الدولي للثقافة الامازيغية النشاط الثقافي ندوات/ محاضرات

تقدم المؤسسة الأوروبية العربية في هذا الشهر؛ المنتدى الأورو-أمازيغي السادس للأبحاث الأمازيغية

تقدم المؤسسة الأوروبية العربية المنتدى الأورو-أمازيغي السادس للأبحاث الأمازيغية، في الفترة من 11 إلى 24 من شهر أبريل/نيسان لعام 2024. يقدم المنتدى برنامجًا واسع النطاق من الأنشطة العلمية والتعليمية والفنية والثقافية حول الفنون الأمازيغية، بمشاركة خبراء من الجزائر وإسبانيا وفرنسا والمغرب والمملكة المتحدة.

يستضيف مقر المؤسسة الأوروبية العربية للدراسات العليا في غرناطة في الفترة من 11 إلى 24 من شهر أبريل/نيسان؛ الملتقى الدولي السادس للكرسي الدولي للفنون الأمازيغية الذي ينعقد هذا العام تحت عنوان “الفنون الأمازيغية: بين التعابير التقليدية والإبداعات المعاصرة”.

يتضمن هذا الملتقى الدولي، الذي يندرج تحت إطار الكرسي الأوروبي العربي الدولي للثقافة الأمازيغية، برنامجاً متنوعاً من الأنشطة التي تستقطب جميع الفئات، من بينها: ندوة علمية، وورش عمل، ومعرض، وسينما، وزيارة ثقافية، وعروض متنوعة.

ستشمل هذه الأنشطة مشاركة خبراء من الجزائر وإسبانيا وفرنسا والمغرب والمملكة المتحدة.

يتضمن حفل افتتاح الندوة الدولية والتي سيتم عقدها يوم الأربعاء الموافق 17 من شهر أبريل/نيسان وذلك في تمام الساعة العاشرة صباحًا؛ أربع جلسات نقاشية مختلفة، تحت العناوين التالية: “التراث الفني الأمازيغي: من المحلي إلى العالمي”، و”الفنون السردية والزخرفية”، و”نحو تاريخ الفن الأمازيغي”، و”الفنون الأدائية”. بالإضافة إلى الندوة، نظمت المؤسسة الأوروبية العربية برنامجاً حافلاً بالأنشطة التي تشمل ورش عمل مختلفة والتي ستعقد من 11 إلى 24 من شهر أبريل/نيسان، وملتقى سينمائي من إنتاج “صوت بربرية”، ومعرضاً حول الأقمشة والمفروشات الأمازيغية الذي سيستمر حتى 17 من شهر مايو/أيار

VI Foro Euro-Amazigh de Investigación

التصنيفات
أخبار العمل الاجتماعي-التعاون تدريب تعاون

افتتاح النسخة الثانية من دبلوم الاتصال من أجل التنمية في الرياض

تم افتتاح الدورة التدريبية الثالثة لدبلوم الاتصال من أجل التنمية في الرياض في المملكة العربية السعودية، والتي تقدمها المؤسسة الأوروبية العربية، والتي أعدتها بالتعاون مع شريكتها من المملكة العربية السعودية؛ مؤسسة الأميرة العنود.

من خلال دبلوم الاتصال من أجل التنمية، تقدم المؤسسة الأوروبية العربية بالتعاون مع مؤسسة الأميرة العنود، أربعة دبلومات تخصصية أورو-عربية للطلاب من دول الخليج.

 

 الدكتور يوسف الحزيم، الأمين العام لمؤسسة الأميرة العنود السعودية، في كلمته الترحيبية لدبلوم الاتصال من أجل التنمية.
الدكتور يوسف الحزيم، الأمين العام لمؤسسة الأميرة العنود السعودية، في كلمته الترحيبية لدبلوم الاتصال من أجل التنمية.

كان الدبلوم الأورو-عربي في “إدارة المنظمات غير الربحية” أول دبلوم تدريبي يعقد منذ عشر سنوات. وتلاها دبلوم “إدارة الأوقاف” الذي سيقام في نسخته الخامسة هذا العام، ودبلوم “الاقتصاد الاجتماعي والتضامني” الذي تم افتتاحه العام الماضي.

تم عقد حفل الافتتاح في مقر مؤسسة الأميرة العنود في الرياض، حيث قدّم كل من الأمين العام لمؤسسة الأميرة العنود؛ السيّد يوسف الحزيم، ومدير البحث والتعاون بالمؤسسة الأوروبية العربية؛ السيّد حسن لعكير، الكلمات الافتتاحية في هذه المناسبة.

مدير البحث والتعاون بالمؤسسة الأوروبية العربية، السيّد حسن لعكير خلال كلمته في مقر مؤسسة الأميرة العنود
مدير البحث والتعاون بالمؤسسة الأوروبية العربية، السيّد حسن لعكير خلال كلمته في مقر مؤسسة الأميرة العنود

التواصل من أجل التنمية

يعتبر هذا الدبلوم الذي تم منحه لـ 23 طالباً وطالبة، والذي وأُشرف على تنسيقه الصحفي الإسباني خافيير دياز موريانا؛ تدريباً يقدم قيمة مضافة للعاملين في القطاع الثالث في دول منطقة الخليج، والذي يشمل المنظمات غير الربحية والمؤسسات الاجتماعية والاقتصادية والهيئات العامة التي تعنى بالقضايا الاجتماعية.  

يحتوي دبلوم الاتصال من أجل التنمية على ست وحدات أساسية، والتي تقدم بالفترة من 26 يناير/كانون الثاني إلى 15 يونيو/حزيران. خمس وحدات منها تقدّم في الرياض، والسادسة والأخيرة في غرناطة، حيث سيجري التدريب العملي الخاص بالدبلوم وسيقدم الطلاب أعمالهم النهائية.

الهدف الرئيسي من هذا التدريب، الذي يقدمه متخصصون إسبان وسعوديون في مجال الصحافة والاتصال، هو تعزيز المعرفة والمهارات المهنية للمدراء والمسؤولين عن الاتصال العاملين في القطاع الثالث. يجمع هذا الدبلوم بين التدريب المباشر والافتراضي.

مداخلة من منسقة الطلاب؛ السيّدة هيا السهلي
مداخلة من منسقة الطلاب؛ السيّدة هيا السهلي
التصنيفات
أخبار الكرسي الدولي للثقافة الامازيغية

المؤسسة الأوروبية العربية تحتفل برأس السنة الأمازيغية الجديدة “يناير” 2974

تنظّم المؤسسة الأوروبية العربية من خلال كرسيها الدولي للثقافة الأمازيغية، برنامج أنشطة للاحتفال برأس السنة الأمازيغية الجديدة يناير، والذي سيشمل ورشة عمل حول زخرفة الفخار الأمازيغي، ومعرض صور فوتوغرافية للفنان الأفريقي إميليو بلانكو إيزاغا، وجلسة تذوق الطعام.

يناير 2974 / 2024 السنة الأمازيغية الجديدة

يُعرف يناير بأنه مهرجان أمازيغي تقليدي وتراثي، يتم الاحتفال به بروح من الفرح والبهجة في مناطق شمال أفريقيا، وجزر الكناري، وبلدان جنوب الصحراء الكبرى، التي لا تزال متمسكة بهذا التقليد الذي يعود تاريخه إلى قرون من الزمن.

 

ينّاير هو الاحتفال برأس السنة الأمازيغية الجديدة، وهو اليوم الأول من السنة في التقويم الزراعي المستخدم منذ القدم من قبل الشعب الأمازيغي، ويوافق انتصار شيشنق الأول على الفرعون رمسيس الثالث وتنصيبه فرعونًا لمصر. وهو مؤسس الأسرة الثانية والعشرين التي حكمت مصر حتى عام 715 قبل الميلاد.

 

تتكون كلمة “ينّاير” من “ين”، وتعني “أول”، و”أمس” (أو أيور)، وتعني “شهر”. وهو يتوافق مع اليوم الأول من التقويم الزراعي الذي استخدمه الأمازيغ لقرون، والذي يتوافق بدوره مع التقويم اليولياني المعتمد في شمال افريقيا في روما القديمة وثلاثة عشر يومًا من التقويم الميلادي. يتم الاحتفال بهذا العيد في 12 من شهر يناير/كانون الثاني من كل عام، وهو يوافق اليوم الأول من يناير في التقويم اليولياني. ووفقًا للتقويم الأمازيغي، يتوافق هذا العام 2024 مع العام الأمازيغي 2974.

 

وبالإضافة إلى الطابع التقليدي والشعبي لهذا العيد، فإن هذا العيد يحمل أيضًا عنصرًا انتقاميًا من جانب الأمازيغ الذين يطالبون باستعادة الاحتفالات التقليدية لثقافتهم حتى لا تضيع. ومن هذا المنطلق، تم إقرار يناير كعطلة رسمية في الجزائر والمغرب، اعتبارًا من 2018 و2024 على التوالي.

 

برنامج ينّاير 2974 التابع للمؤسسة الأوروبية العربية

 

الساعة الخامسة والنصف عصراً: ورشة عمل حول “الزخرفة الخزفية الأمازيغية الريفية“.



  • ورشة عمل تمهيدية حول الزخرفة، مستخدماً بعض القطع الخزفية الفخارية ذات اللونين الأحمر والأبيض، بالرموز الأمازيغية التقليدية والأصباغ الطبيعية. الفخار عنصر أساسي في الحياة اليومية للشعب الأمازيغي.

 

الساعة السابعة مساءً: افتتاح معرض: “الريف في بداية القرن العشرين كما رآه إيميليو بلانكو إيزاغا”.

  • معرض للصور الفوتوغرافية التي التقطها السيّد إميليو بلانكو إيزاغا أثناء إقامته في الريف بين عامي 1927 و1945، خلال فترة عمله كمراقب للحماية الإسبانية في المغرب. 

 

الساعة السابعة والنصف مساءً: تذوق الطعام من المطبخ الأمازيغي

  • تعتبر وجبة يناير عنصراً أساسياً في الاحتفال. سيتمكن الحاضرون في هذه الاحتفالية، والتي تنظمها المؤسسة الأوروبية العربية من تذوق المنتجات الأمازيغية التقليدية مثل: الشاي، واللبان، والأملو، والفواكه المجففة الموسمية، والثغواوين والحلويات التقليدية. هناك جهد رمزي كبير في طريقة إعداد قائمة طعام يناير، وطريقة تقديمها، بل وحتى في طريقة تناولها، وكلها مخصصة للقضاء على الجوع، والتبشير بسنة خير، وحصاد جيد، ومباركة التغيير، والترحيب بحرارة بالقوى الخفية التي تؤمن بها الثقافة الأمازيغية.

المعرض

الريف في بداية القرن العشرين كما يراها إميليو بلانكو إيزاغا

 

من 18 يناير/كانون الأول إلى 23 فبراير/شباط من سنة 2024.

ساعات الزيارة: من الإثنين إلى الخميس من الساعة 9 صباحاً إلى 14 ظهراً، ومن الساعة 17 عصراً إلى 20 مساءً. أما بالنسبة ليوم الجمعة، سيفتتح المعرض فقط في أوقات الصباح. بالنسبة لعطلة نهاية الأسبوع والعطلات الرسمية، يكون المعرض مغلقاً. 

يتكون المعرض الذي تقدمه المؤسسة الأوروبية العربية من صور فوتوغرافية من بداية القرن العشرين لإيميليو بلانكو إيزاغا، والذي التقطها خلال إقامته في الريف بين عامي 1927 و1945، عندما كان مراقباً للحماية. التُقطت الصور بالأبيض والأسود وبالحجم القياسي لتلك الفترة، وقد تم تحريرها بهدف استعادة اللون الأصلي لتفاصيلها وتكبيرها بشكل واضح من أجل مشاهدة أفضل.

 

إيميليو بلانكو إيزاغا

(أوردونيا-فيزكايا، 1892-مدريد، 1949) تخرّج من أكاديمية سلاح المشاة عام 1913، وتم تعيينه في العرائش في منطقة الحماية الإسبانية في المغرب عام 1914. وكان عضواً في المفتشية العسكرية الاستعمارية في منطقة الحماية الإسبانية للمغرب من 1927 إلى 1945، وكان مندوباً لشؤون السكان الأصليين من 1944 إلى 1945.

ووفقًا لألفونسو إغليسياس أمورين، فإن بلانكو الذي ينسب إلى الإفريقيين، كان يتلاءم بشكل أفضل مع الأفارقة الإسبان في القرن التاسع عشر، والتي تقوم على احترام أكبر للسكان المحليين، ووعي أكبر بالنسيج الاجتماعي والثقافي للحماية، وتفضيل الحلول السلمية، بدلاً من مجموعة فرعية من العسكريين الأفريقيين التي جسدها أمثال فرانسيسكو فرانكو، وخوسيه سانخورخو، وإيميليو مولا، وخوسيه ميلان أستراي، وخوان ياغوي، والتي تميزت بالدفع نحو الترقية العسكرية السريعة، وقلة الحنكة الثقافية، وتبني مواقف معادية للديمقراطية.

كما كان ضجرًا من التأثيرات العربية والفرنسية على الأمازيغيين، رافضًا التأثيرات الغربية والعربية على العمارة في المنطقة. وسعياً منه لإيجاد طراز مثالي لدى الريفيين، صمم سلسلة من المباني الصغيرة في المحمية استناداً إلى مزيج من طراز القَصْر المغربي الجنوبي، والعمارة المصرية الفرعونية الجديدة، ونماذج ما قبل الكولومبية.

 

كان باحثًا عميقًا في القانون العرفي في الريف، وأشاد بمزايا الإبقاء على المجالس المحلية في مكانها بدلًا من النفوذ الذي كان يمليه المخزن، وذهب إلى حد القول بأن “الشيء المضحك (من جانب الإدارة الاستعمارية الإسبانية) هو عدم حماية الريف من تلوث الشريعة”. المصدر: https://en.wikipedia.org/wiki/Emilio_Blanco_Izaga 

لمزيد من المعلومات عن إميليو بلانكو إيزاجا، انظر إلى: “المرأة الريفيّة في أعمال إيميليو بلانكو إيزاغا”

https://www.tubqalmarruecos.com/la-mujer-rifena-en-la-obra-de-emilio-blanco-izaga 

 

صورة لملصق خط سير رحلة إيميليو بلانكو إيزاغا. مؤتمر نظمه معهد ملكور دي جوفيلانوس الإسباني في الحسيمة عام 2015، بعنوان "إيميليو بلانكو إيزاغا وثقافة الريف".
صورة لملصق خط سير رحلة إيميليو بلانكو إيزاغا. مؤتمر نظمه معهد ملكور دي جوفيلانوس الإسباني في الحسيمة عام 2015، بعنوان “إيميليو بلانكو إيزاغا وثقافة الريف”.
التصنيفات
أخبار العلاقات المؤسسية

تكريم المؤسسة الأوروبية العربية لمساهمتها في التدريب العملي للطلاب في جامعة غرناطة

يكرّم مركز التوظيف والتدريب الداخلي في جامعة غرناطة المؤسسة الأوروبية العربية؛ لمساهمتها في التدريب العملي للطلاب في العام الدراسي 2022/ 2023.

وقد حصلت المؤسسة الأوروبية العربية على هذه الجائزة أمس، بناءً على اقتراح من كلية الفلسفة والآداب؛ وذلك عن التدريب العملي الذي قدمته لطلاب هذه الكلية.

استلمت الأمينة التنفيذية للمؤسسة الأوروبية العربية السيدة إينماكولادا راموس تابيا، التكريم الذي قُدِّم للمؤسسة الأوروبية العربية، حيث حصلت عليه في الحدث الذي تم تقديم فيه جوائز لأفضل ثلاثة مناهج دراسية، وذلك بعد عرض تقرير تقييمي للتدريب الداخلي الذي تم تنفيذه في العام الدراسي الماضي. تم تكريم جهات وشركات متعاونة أخرى في مجال التدريب الداخلي.

وترأس هذا الحدث، الذي عقد في القاعة الكبيرة في إسباسيو في سينتيناريو التابع لجامعة غرناطة، رئيس جامعة غرناطة؛ السيّد بيدرو ميركادو باتشيكو، الذي كان يرافقه نائب رئيس قسم الابتكار الاجتماعي والتوظيف وريادة الأعمال لجامعة غرناطة؛ السيّد استيبان روميرو فرياس، ومديرة مركز التوظيف والتدريب الداخلي؛ السيّدة ماريا ديل مار أورتيز كاماتشو.

التصنيفات
أخبار العلاقات المؤسسية

البروفيسورة باربرا بولويكس غاياردو، نائبة الأمين العام الجديدة للمؤسسة الأوروبية العربية

عيّن مجلس أمناء المؤسسة الأوروبية العربية البروفيسورة باربارا بولويكس غاياردو، الأستاذة في جامعة غرناطة، نائبة أمين التعاون الثقافي والمؤسسي للمؤسسة الأوروبية -العربية

بهذا التعيين، تنضم البروفسورة بولويكس غاياردو إلى الفريق التنفيذي للمؤسسة الأوروبية العربية، الذي يضمّ السيّد أنطونيو سانشيز أورتيغا، الأستاذ في قسم القانون الدولي العام في جامعة غرناطة، كما وأنه نائب الأمين لشؤون التدريب والبحوث للمؤسسة الأوروبية العربية.

تحل البروفيسورة باربارا بولويكس محل البروفيسور رافائيل أورتيغا رودريغو، أستاذ الدراسات العربية والإسلامية، الذي شغل منصب نائب أمين المؤسسة الأوروبية العربية لمدة تسع سنوات.

تعمل البروفيسورة بولويكس بولويكس غاياردو كمحاضرة في الدراسات العربية والإسلامية في قسم الدراسات السامية في جامعة غرناطة منذ عام 2018، كما أنها كانت منسقة برنامج مرحلة البكالوريوس للدراسات العربية والإسلامية للعام الدراسي 2021/ 2022، وأمينة كلية الفلسفة والآداب في جامعة غرناطة منذ عام 2021 إلى 2023.

تركز في تدريسها لمرحلتي البكالوريوس والماجستير، وفي أبحاثها ونشرها للمعرفة العلمية على تاريخ الأندلس والمغرب العربي من منظور النوع الاجتماعي (الجندرية) وتعددية الإختصاصات.

كما أنها حاصلة على شهادة في فقه اللغة العربية من جامعة غرناطة في عام 2001، وأجرت زيارات بحثية في مرحلة ما قبل الدكتوراه في جامعة تونس المنار في تونس، وجامعة القاهرة في مصر، وجامعة لندن في المملكة المتحدة. وفي الفترة ما بين 2010 – 2012، أجرت إجازة بحثية لما بعد الدكتوراه في جامعة واشنطن في سانت لويس في ولاية ميسوري في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث قامت بالتدريس هناك أيضًا.

شاركت البروفيسورة باربرا بولويكس في العديد من المشاريع البحثية المحلية والإقليمية والوطنية. وقد كانت الباحثة الرئيسية في مشاريع مثل “سبتة الإسلامية في النصوص العربية” لمعهد دراسات سبتة (2011 – 2012)، أو “دراسة متعددة التخصصات حول قصر دار الحرة” التابع لمجلس إدارة قصر الحمراء وجنة العريف (2014 – 2017). وأيضًا من مشاريع البحث والتطوير في الخطة الوطنية “نساء بنو نصر ونساء بنو مرين في المجتمعات الإسلامية في القرون الوسطى الإسلامية (القرنين الثالث عشر والخامس عشر الميلاديين): السلطة والهوية والنشاطات الاجتماعية” (-HAR2017-88117-P-) للفترة 2018 – 2020، و”من المرأة الناصرية إلى المرأة المغاربية: الحياة اليومية والتأثيرات و(عدم) الاستمرارية الاجتماعية والثقافية في “التاريخ الداخلي” في سياق شبه الجزيرة (القرنين الثالث عشر والسادس عشر)” (-PID2021-128770OB-I00-) للفترة 2022 – 2026.

كعضوة في وحدة التميز “العلم في قصر الحمراء” للفترة 2018 – 2022، عملت البروفيسورة باربرا بولويكس كباحثة مسؤولة عن الوحدة المرتبطة بوحدة البحث والتطوير التابعة لجامعة غرناطة (I+D+I) تحت عنوان “التراث الثقافي العربي والإسلامي” للفترة بين 2020 – 2023. كما أنها باحثة ضامنة للوحدة العلمية للتميز في الدراسات النسوية والجندرية منذ عام 2023، وعضوة في المعهد الجامعي للبحوث في الدراسات النسوية والجندرية في جامعة غرناطة منذ عام 2021.

شاركت في العديد من المؤتمرات واللقاءات العلمية، وهي مؤلفة للعديد من الكتب، وفصول الكتب، والمقالات العلمية والشعبية في دور النشر والمجلات الوطنية والدولية المرموقة.

التصنيفات
أخبار النشاط الثقافي ثقافة كرسي الحضارة الاسلامية و تجديد الفكر الديني

تلقى ندوة الأدب العربي التي أقيمت اليوم في المؤسسة الأوروبية العربية؛ إقبالاً كبيراً من الجمهور

هذه الندوة، التي تنظمها جائزة الشيخ زايد للكتاب المرموقة في دولة الإمارات العربية المتحدة، بالتعاون مع المؤسسة الأوروبية العربية، والتي تُقدم باللغتين العربية والإسبانية؛ تعتبر كحدث علمي يتم فيه تناول التراث الأدبي العربي ومعرفته في إسبانيا من أجل وضعه في قلب النقاش حول الأدب العالمي. 

seminario internacional 'Literatura árabe y universal'
– شارك في افتتاح الندوة كل من الدكتورة مارغريتا سانشيز روميرو، نائبة رئيس جامعة غرناطة لشؤون الإرشاد الجامعي والتراث والعلاقات المؤسسية في جامعة غرناطة، والدكتور علي بن تمين، الأمين العام لجائزة الشيخ زايد للكتاب ومدير مركز اللغة العربية في أبو ظبي، والدكتورة إينماكولادا راموس تابيا، الأمينة التنفيذية للمؤسسة الأوروبية العربية.

وأكد مدير جائزة الشيخ زايد للكتاب، الدكتور علي بن تميم، خلال الافتتاح؛ الاهتمام الكبير الذي أولوه لإقامة هذه الندوة في بلادنا. وقال: “لم يكن انعقاد هذا الحدث صدفة، بل كان اختياراً واعياً أدرناه بعناية فائقة“، وأضاف: “عندما نتحدث عن إسبانيا، فنحن نتحدث عن واحدة من أبرز وأهم المحطات الثقافية في أوروبا. نحن نتحدث عن تاريخ أدبي عريق يعود إلى قرون خلت، تاريخ اندمج في مساره وروافده مع تاريخ الأدب والثقافة العربية بشكل يجعل كل دراسة تخدم الأخرى والحضارة الإنسانية كلها“.

seminario internacional 'Literatura árabe y universal' 2

من جانبها، شكرت الأمينة التنفيذية للمؤسسة الأوروبية العربية، السيّدة إنماكولادا راموس، مؤسسة جائزة الشيخ زايد للكتاب على الثقة التي وضعتها في المؤسسة الأوروبية العربية. وقالت: “نأمل أن يكون هذا التعاون طويل الأمد وناجحا، وهو تعاون بين مؤسستين تجمعهما أهداف مشتركة في اللغة، والثقافة، والفن العربي، وتعزيز الحوار بين الثقافات“.

من جهتها، هنأت السيّدة مارغريتا سانشيز، نائبة رئيس جامعة غرناطة، التي ترأست افتتاح الندوة، المؤسسات المنظمة لهذه الندوة على العمل المشترك الذي تم إنجازه لعقد هذا اللقاء في غرناطة، حيث قالت: “الذي آمل أن يكون، الخطوة الأولى من خطوات أخرى كثيرة سنخطوها بين مؤسستينا، في مسار أعتقد أنه جدير بأن نسلكه معًا“.

3seminario internacional 'Literatura árabe y universal'

وتناولت الجلسة الأولى من الندوة، التي تتضمن على ثلاث جلسات، موضوع “المدونة الأدبية العربية بين المرجعيات القديمة والجديدة“، وتحدّث فيها كل من السيّد محسن الموسوي من جامعة كولومبيا في نيويورك، والسيّدة سناء الشعري من جامعة الحسن الثاني (المحمدية) في المغرب، وأدارها السيّد ديزيري لوبيز برنال من جامعة غرناطة. 

4 seminario internacional 'Literatura árabe y universal'

أما بالنسبة للجلسة الثانية، فقد ركزت على “التأثيرات المتبادلة بين الأدب العربي والأدب الإسباني“. وقد تضمنت هذه المائدة المستديرة، التي أدارها السيّد أنطونيو خيسوس ألياس برغل، من جامعة غرناطة، عروضًا قدمها كل من السيّد غونزالو فرنانديز باريّا من جامعة مدريد المستقلة، والسيّدة ديزيري لوبيز بيرنال من جامعة غرناطة.

5

اختتمت الندوة بجلسة “النوع الاجتماعي في المدونة الأدبية العربية“، مع عروض قدمتها السيّدة بديعة الطاهري من جامعة ابن زهر في المغرب، والسيّدة آنا غونزاليس نافارو من جامعة مدريد المستقلة. أدارت الجلسة السيّدة إيلينا أريغيتا من جامعة غرناطة.

Cartel seminario literatura árabe 2

جائزة الشيخ زايد للكتاب

تأسست جائزة الشيخ زايد للكتاب، التي ترعاها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، في عام 2006؛ بهدف تعزيز نشر الأدب العربي وتشجيع الحوار بين الحضارات.

ومنذ تأسيسها، أصبحت هذه الجائزة، التي تضم تسع فئات، بما في ذلك “الثقافة العربية باللغات الأخرى”، واحدة من أرقى الجوائز الأدبية والثقافية في العالم. وتمنح جائزة الشيخ زايد للكتاب في دورتها السنوية جوائزها للأدباء والمثقفين والناشرين، وكذلك للمواهب الشابة التي تُثري كتاباتها وترجماتها الثقافة والأدب والمجتمع العربي.

ومما لا شك فيه أن هذه الجائزة بفروعها المختلفة، مثل الفرع المخصص لـ “الثقافة العربية في اللغات الأخرى”، تعدّ فرصة كبيرة لتعزيز ونشر الدراسات الثقافية والأدبية العربية في البلدان الناطقة بالإسبانية، كما أنها بوابة لتقدير أعمال المترجمين من العربية إلى الإسبانية والعكس.

التصنيفات
أخبار المشاريع

المؤتمر الدولي “ضد جرائم الكراهية وعدم الإبلاغ عنها”.

سيعقد المؤتمر الدولي الأول “ضد جرائم الكراهية وعدم الإبلاغ عنها” في مدينة غرناطة في تاريخ 25 من شهر سبتمبر/أيلول، الذي تنظمه مؤسسة كولومباريس-Columbares بالتعاون مع المؤسسة الأوروبية العربية وجامعة مورسيا.

ضد جرائم الكراهية وقلة الإبلاغ عنها

يوم الإثنين، الموافق 25 من شهر سبتمبر/أيلول في مدينة غرناطة، مقر المؤسسة الأوروبية العربية

الافتتاح الساعة 9:00 صباحاً في قاعة المؤسسة الأوروبية العربية

المتحدّثون: السيّدة إنماكولادا لوبيز كالاهورو؛ مندوبة عن الحكومة، والسيّدة روزا كانو مولينا؛ مديرة مؤسسة كولومباريس-Columbares، والسيّد خافيير رويبيريز كاناليس؛ مدير المشاريع والأبحاث في المؤسسة الأوروبية العربية. 

الختام الساعة 19:00 مساءً

المتحدثون: السيّدة ماريا إنماكولادا راموس تابيا؛ الأمينة التنفيذية للمؤسسة الأوروبية العربية، والسيّد ماتيو بيدرينيو مونتورو؛ نائب مدير مؤسسة كولومباريس-Columbares.

على مدار اليوم، سيتم إجراء تحليل متعدد التخصصات لخطاب الكراهية في مجتمعاتنا من قبل متحدثين وخبراء من الجامعات والحرس المدني والمنظمات غير الحكومية والجمعيات والنشطاء الاجتماعيين.

وسيتم خلال اليوم، من بين مواضيع أخرى، تحليل الاحتياجات الموجودة حاليًا للتصدي لهذه الجرائم، والدور الذي تلعبه وسائل الإعلام والشبكات الاجتماعية في ذلك، والاستجابة التي تقدمها الجمعيات والمنظمات الاجتماعية لهذه الأحداث، بالإضافة إلى النهج والإجراءات التي يقوم بها الناشطون. كما سيتم التطرق إلى الاهتمام المؤسسي الذي يوليه الحرس المدني لهذه الجرائم، وسيتم عرض الشبكة الإسبانية لمكافحة جرائم الكراهية وعدم الإبلاغ (REDOI).

سيكون من بين المتحدثين السيّدة ماريا بينا كاستيو؛ منسقة مشروع “Está en tu mano-Actúa/ الأمر بين يديك-تصرّف”؛ والنائب السيّد إسماعيل كورتيس غوميز؛ باحث في دراسات السلام والصراع الدولي، والسيّدة كارمن أغيليرا كارنيرو؛ محاضرة في جامعة غرناطة والخبيرة في الإسلاموفوبيا، والناشطين ساني لادان، المحلل الدولي والخبير في الهجرة، وشابي ورافا؛ ناشطان من مجتمع الميم Laperrayelcari)@)، والسيّد إغناسيو باريديرو هويرتا؛ السكرتير المنظم لاتحاد +LGTBI في إسبانيا.

سيشارك أيضًا الملازم في الحرس المدني السيّد بنجامين سالاس والأخصائية النفسية كارمن فيليغرانا غارسيا من اتحاد جمعيات نساء الغجر(FAKALI) ، والباحثون والمحققون من المؤسسة الأوروبية العربية السيّدة لوسيا غارسيا ديل مورال والسيّد دانييل بيريز والسيّد خوسيه لويس ساليدو؛ وعاملة الاجتماع السيّدة ماريا إيبانيز بالازون من مشروع “Está en tu mano-Actúa/ الأمر بين يديك-تصرّف” والصحفية والإعلامية الاجتماعية السيّدة ناتاليا دييز من “Maldita.es”.

في عام 2022 ستزداد بنسبة 4% تقريبًا

وفيما يتعلق بالبيانات التي تجمعها وزارة الداخلية على أساس سنوي، فقد شهد عام 2022 زيادة بنسبة 3.7% في هذا النوع من الجرائم مقارنة بتلك المسجلة في عامي 2020 و 2021. مع الإبلاغ عن 1869 جريمة كراهية في العام الماضي، أبرزها ارتكبت بدافع العنصرية، وكراهية الأجانب، وكراهية الميول الجنسية والهوية الجنسية والأيديولوجية بكثرة.

لماذا لا يتم الإبلاغ عن هذه الجرائم دائماً؟

بالنظر إلى البيانات المذكورة أعلاه، لا يمكننا أن ننسى النسبة العالية من عدم الإبلاغ عن هذه الجرائم. وفقًا للدراسة التي أجرتها مؤسسة كولومباريس-Columbares في عام 2022، لا يقوم الضحايا بالإبلاغ لأسباب مختلفة، من بينها: أنهم قد يكونوا في وضع إداري غير نظامي، أو بسبب ندرة الموارد الاقتصادية، أو بسبب عدم الإفصاح عن التوجه الجنسي، بالإضافة إلى الجهل بآلية الإبلاغ والإجراءات التي تلي الإبلاغ، وعدم الثقة في النظام.

نظمته مؤسسة كولومباريس-Columbares بتمويل من وزارة الحقوق الاجتماعية وأجندة 2030، وبالتعاون مع المؤسسة الأوروبية العربية وجامعة مورسيا، والمشروع الأوروبي STAND-UP.

يمكنك زيارة الموقع الإلكتروني للمشروع على: https://estaentumano.org/i-jornadas-internacionales-contra-los-delitos-de-odio-y-la-infradenuncia/?fbclid=IwAR2NbeJE_CzlHqqzdVvNRgC_UW3qa8ECgZ_GwruLJd6DZt2ZrFbG7Cx9xpg 

التصنيفات
المشاريع بحث

المؤسسة الأوروبية العربية تشارك في المؤتمر الدولي الخامس عشر لأبحاث الإرهاب الدولي في لشبونة

يشارك في المؤتمر السنوي لجمعية بحوث الإرهاب الدولي متحدثون من جميع أنحاء العالم، وقد سجل أكثر من مائة شخص لحضور مجموعة واسعة من الموضوعات التي يقدمها المؤتمر من خلال 22 مائدة مستديرة كلها تتناول مواضيع محددة.

تمحورت مشاركة المؤسسة الأوروبية العربية في هذا الحدث العلمي حول تنظيم مائدة مستديرة بعنوان “نماذج الوقاية من التطرف”، والتي عقدت يوم الخميس الموافق 20 من شهر يوليو/تموز في إطار مشروع إنتراد-INTERRAD الدولي حول تدويل الوقاية من ظاهرة التطرف العنيف ذي الطابع الجهادي.

تناولت هذه الجلسة، التي ترأستها نائبة رئيس جامعة غرناطة لشؤون التدويل؛ السيّدة إنماكولادا ماريرو روشا، وأدارها الأمين التنفيذي للمؤسسة الأوروبية العربية والأستاذ في جامعة غرناطة، السيّد أنطونيو سانشيز أورتيغا، جوانب مختلفة من الوقاية من التطرف:

  • الوقاية من التطرف العنيف باستخدام نموذج 3N للتطرف، مقدمة من قبل السيّد مانويل مويانو باتشيكو، جامعة قرطبة.
  • سد الفجوة: البحث في التطرف ومشكلات الوقاية، مقدمة من قبل السيّد خافيير رويبيريز كاناليس، من المؤسسة الأوروبية العربية للدراسات العليا وجامعة غرناطة
  • التطرف ونبذ التطرف في السجون: التحرك نحو نموذج مستقبلي، مقدمة من قبل السيّد سلفادور بيردون، جمعية إدارة المؤسسات العقابية وجامعة غرناطة.
  • تحديات تقييم المخاطر لتحسين الوقاية من التطرف، مقدمة من قبل السيّد جوزيب غارسيا كول، المؤسسة الأوروبية العربية للدراسات العليا.
  • تأثير العوامل النفسية والهيكلية على عمليات التطرف، مقدمة من قبل السيّد روبرتو م. لوباتو، من الجامعة الوطنية للتعليم عن بعد.

يمكنكم تحميل برنامج المؤتمر من هنا.

التصنيفات
تدريب

الدورة الأولى في الإدارة الثقافية مع جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية

اختتمت يوم الجمعة الماضي؛ دورة الإدارة الثقافية التي نظمتها المؤسسة الأوروبية العربية بالتعاون مع جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية في المغرب.

هذه الدورة هي جزء من برنامج تدريبي مدته 10 أشهر أعده مركز ماهر التابع لجامعة محمد السادس في مدينة الرباط المغربية. وخلال هذه الأشهر، يتم تدريب وكلاء التنمية المحلية المستقبليين في البلاد، متخذين من الثقافة نقطة انطلاق للتنمية الاجتماعية والاقتصادية.

وبهدف التدريب على الممارسات الفضلى في مجال الإدارة والتشغيل وريادة الأعمال في هذا القطاع؛ تم تنظيم هذه الدورة الأولى من قبل المؤسسة الأوروبية العربية. مع اتخاذ غرناطة كمركز تشغيلي؛ تم إعداد برنامج واسع النطاق يتضمن محادثات ونقاشات مع خبراء في الإدارة الثقافية، بالإضافة إلى زيارات إلى مؤسسات ومعالم أثرية في مدن غرناطة وإشبيلية وقرطبة.

في اليوم الأخير، وذلك يوم الجمعة الموافق 26 من شهر أيار/مايو، تسلّم المشاركون في غرناطة شهادة تدريبهم من نائب الأمين التنفيذي للمؤسسة الأوروبية العربية؛ السيّد أنطونيو سانشيز.

التصنيفات
الكرسي الاوروعربي لدراسات الجندر

ندوة بعنوان “بدون النساء لا توجد ثورة”

تقدم المؤسسة الأوروبية العربية يوم الاثنين، الموافق 27 من شهر مارس/آذار، ندوة بعنوان “بدون النساء لا توجد ثورة”، تقدمها المحامية والكاتبة والناشطة النسوية الجزائرية السيّدة وسيلة تمزالي، بالتعاون مع الفنانة التشكيلية الإيرانية السيّدة شيرين صالحي. يقدم العرض ويدير الندوة مدير التعاون والبحوث في المؤسسة الأوروبية العربية؛ السيّد حسن لعكير. وتقدّم الندوة باللغتين الإسبانية والفرنسية.

“بدون النساء لا توجد ثورة”

يوم الاثنين، الموافق 27 من شهر آذار/مارس، في تمام الساعة 5:30 مساءً، في مقر المؤسسة الأوروبية العربية بشكل وجاهي، كما أن الحضور متاح بشكل إفتراضي عبر منصة زووم للمؤسسة الأوروبية العربية زووم.

ستقدم المتحدثتان الضيفتان، السيّدة وسيلة تمزالي والسيّدة شيرين صالحي، عرضًا وتحليلًا لدور النساء كمبادرات للحركات الاجتماعية، وكعوامل للتغيير من أجل المساواة وكرامة الشعوب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وسيدير الندوة مدير التعاون والبحوث في المؤسسة الأوروبية العربية؛ السيّد حسن لعكير.

ستتناول ندوة “بدون النساء لا توجد ثورة” الثورات في مجتمعات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من منظور نسوي. تجلب النساء طرقهن في رؤية وإدارة الصراعات والتغييرات والفضاءات العامة والديناميات الاجتماعية. في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تساهم النساء في الثورات من جميع المجالات العامة والخاصة، وفي جميع القطاعات الثقافية، والمجتمعية، والسياسية، والاقتصادية، وغيرها، وباستخدام جميع الأدوات السلمية مثل التعليم والنضال والنقاش والعلم والبحث، إلخ.

تُقدَّم الندوة باللغتين الإسبانية والفرنسية بصيغة إلكترونية عبر منصة زووم.

يتطلب الوصول إلى النسخة الإلكترونية التسجيل المسبق على النموذج: https://docs.google.com/forms/d/1q5qnHXcQTVzaisQ8zm6k39UOCn67r2wAj7HO4KX7XAg 

وسيلة تمزالي (بوجيه، الجزائر)

محامية، وكاتبة، وناشطة نسوية، ومدافعة عن العلمانية. أدارت برامج اليونسكو لحقوق المرأة لمدة 20 عامًا تقريبًا. وهي عضو مؤسس في مجموعة مغاربية للمساواة منذ عام 1992، وحاصلة على الدكتوراه الفخرية من جامعة بروكسل الحرة (1992)، وقد قامت بالعديد من المشاريع البحثية حول العنف المبني على النوع الاجتماعي، والدعارة والاتجار بالبشر، كما كانت رئيسة تحرير أول مجلة مغاربية حرة تدعى “كونتاكت” (1970-1973).

بدأت تمزالي – التي تعتبر مرجعًا لفهم سيرورة الثورات العربية من منظور حقوق المرأة – خدمتها العامة الدولية في اليونسكو في عام 1979، حيث كانت مسؤولة عن البرنامج المتعلق بانتهاك حقوق الإنسان للمرأة. وتناولت موضوع المساواة في الحقوق بين الرجل والمرأة والعنف ضد المرأة، وكذلك البغاء والاتجار بالنساء.

وانضمت في نضالها السياسي في عام 1989 إلى جبهة القوى الاشتراكية، وتولت أدوارًا في قيادة الحزب.

في عام 1991، نظمت تمزالي مشاركة اليونسكو في منتدى المنظمات غير الحكومية في مؤتمر الأمم المتحدة العالمي الرابع المعني بالمرأة في بيجين. كما أنها قادت أنشطة ضد الاستغلال الجنسي للمرأة والعنف ضد المرأة الجزائرية خلال الحرب الأهلية.

وفي عام 1995، كتبت لليونسكو تقريرا عن الاغتصاب كسلاح حرب في البوسنة والهرسك، حيث قدمته في المؤتمر العالمي للمرأة في بيجين، وقامت بالعديد من المهام في هذا البلد فيما يتعلق بالتعددية الثقافية ومساعدة الضحايا والنضال من أجل الاعتراف بحقوق الإنسان واحترامها.

في عام 1996، عُينت مديرة لبرنامج اليونسكو الذي يدعى “من أجل تعزيز وضع المرأة في منطقة البحر الأبيض المتوسط” الذي ينصب تركيزه الرئيسي على التعاون عبر المتوسط لصالح المرأة. وقد أنشأت منتدى نساء البحر الأبيض المتوسط، ومهرجان ثيسالونيكي “النساء المبدعات في البحرين: البحر الأسود والبحر الأبيض المتوسط”، وشبكة المدن “بلازا البحر الأبيض المتوسط للمرأة والسلام” (مسابقة معمارية مفتوحة للنساء)، وأطلقت برنامجاً مشتركاً بين الجامعات حول تاريخ المرأة في البحر الأبيض المتوسط “العابرون: تاريخ وقصص النساء في البحر الأبيض المتوسط”.

ككاتبة، كتبت عددًا كبيرًا من المقالات ونشرت العديد من الكتب مثل “البرقع كعذر”؛ وهو عمل يشكل رفضًا قاطعًا ومبررًا لأي نوع من أنواع النقاب الأنثوي، “امرأة غاضبة”،و “أرضي الجزائرية”، الذي تتناول فيه كل شيء من إنهاء الاستعمار إلى إعادة أسلمة البلاد، بما في ذلك الأمل في الثورة في بلدها؛ “تعليم جزائري” و”رسالة امرأة غاضبة”؛ الذي تتحدى فيه المثقفين الغربيين الذين ناضلوا من أجل عالمية حقوق الإنسان والذين هم اليوم غير قادرين على تصور هذه العالمية خارج أوروبا.

كُرِّمت، من بين أمور أخرى، بجائزة الإنجاز مدى الحياة في عام 1999، تقديراً لجهودها في مكافحة الرق والاستغلال الجنسي؛ وجائزة التلفزيون الفرنسي عن كتابها: التعليم في الجزائر: من الثورة إلى العشرية السوداء “Une éducation algerienne: De la rivolution à la decennie noire”  الصادر في عام 2007.  في عام 2008، مع كتابها هذه، فازت بجائزة بيل أمي/Bel Ami، وجائزة التلفزيون الفرنسي “بريكس إساي/Prix Essai”، وفي عام 2009 حصلت على جائزة الثقافة المتوسطية.

شيرين صالحي (طهران، إيران)

فنانة بصرية، ومعلمة، ومترجمة. قادها التزامها بحقوق الإنسان إلى أن تكون جزءاً من فريق حملات منظمة العفو الدولية، وهي تعمل حالياً مترجمة فورية لطالبي اللجوء الإيرانيين والأفغان.

تعيش صالحي في بلدنا منذ التسعينيات وتعيش منذ عامين بين مدريد ونيويورك، وهي مهندسة اتصالات وتقنية عليا في الفنون التشكيلية والتصميم من جامعة الفنون رقم عشرة (Arte10)، كما أنها حاصلة على درجة الماجستير في الفن والبحث الإبداعي من جامعة كومبلوتنسي في مدريد.

قدّمت معارض فردية في صالات عرض مختلفة، ومعارض جماعية أخذتها منذ عام 2011 إلى مراكز مثل المركز الدولي للطباعة الفنية المعاصرة (CIEC) في مدينة آكورونيا، ومتحف الفن الإسباني المعاصر في إسبانيا، وكازا دي فيلاسكيز/Casa de Velázquez، ومتحف سيفيكو فاتوري في ليفورنو، وتوري ديل أكوا في سردينيا، وجامعة كانتابريا، والأكاديمية الملكية للفنون الجميلة في أنتويرب، ودار سك العملة/ Casa de la Moneda، وكنيسة لاس فرانسيساس في بلد الوليد، ومتحف الفن المعاصر في آكورونيا. كما شاركت في معارض مثل ماسكويليبروس/Masquelibros، ومعرض ليبرارتي/Librarte وإستامبا/ESTAMPA، وجوست ماد/JustMad، وجوست ليكس/JustLX.

تم ترشيحها لجائزة الملكة سونيا للطباعة في النرويج عام 2022: ومن بين الجوائز التي حصلت عليها هي جائزة بينالي بيلار خونكوسا/Bienal Pilar Juncosa وجائزة سوثبيز/Sotheby’s عام 2019، وجائزة المرتبة الثانية في جائزة كارمن أروزينا الدولية لفن الغرافيك عام 2017، والجائزة الأولى في النسخة الثانية من دعوة مؤسسة أنكاريا لكتب الفنانين عام 2015، وجائزة أكوي جيوفاني في بينالي أكوي جيوفاني الدولي الحادي عشر/Acqui Giovani de su XI Bienal Internacional لفن الطباعة عام 2013، بالإضافة إلى الجائزة الأولى في مسابقة فيلا دي سيبريروس الدولية التاسعة عشرة لفن الطباعة في الدورة الأولى من مسابقة فيغ بلباو الدولية لفن الطباعة عام 2012، وجائزة مؤسسة بيلار بانوس في الدورة الثانية والعشرين لجوائز الطباعة الوطنية، والجائزة الخاصة في الإقامة الفنية لجائزة كومبات في فلورنسا.