• هاتف 34958.206508 + |   تابعنا على   
Logo Fundea
التصنيفات
أخبار الكرسي الاوروعربي لدراسات الجندر

صوتك مهم! جلسة توعوية من أجل عدم التسامح مطلقاً إزاء تشويه الأعضاء التناسلية للإناث

في يوم الثلاثاء الموافق 6 فبراير لعام 2024، وبمناسبة اليوم العالمي لمناهضة تشويه الأعضاء التناسلية للإناث (ختان الإناث)، نظّم الكرسي الأورو-عربي لدراسة الجندر التابع للمؤسسة الأوروبية العربية ولمرةً أخرى؛ جلسة توعوية للتعرف على واقع هذه الممارسة اللاإنسانية التي تنطوي على عنف شديد ضد الفتيات والنساء، وكذلك للتعرف على الجهود المبذولة في مجال الوقاية من هذه الممارسة.

“Su voz. Su futuro": Invertir en movimientos dirigidos por mujeres sobrevivientes para poner fin a la mutilación genital femenina”.
جلسة توعوية من أجل عدم التسامح مطلقاً إزاء ختان الإناث

 

الجلسة التوعوية والإعلامية التي قدمتها المؤسسة الأوروبية العربية بالتعاون مع ميديكوس موندي بمداخلة من البروفيسورة باربارا بولويكس غالاردو؛ نائبة أمين عام المؤسسة الأوروبية العربية، والسيّدة مارغريتا مارتينيز روميرو؛ مديرة الكرسي الأورو-عربي لدراسة الجندر، والسيّدة حبيبة حدجاب بوضياف؛ طبيبة أطفال في مركز ألبايسين الصحي ومتعاونة مع منظمة ميديكوس ديل موندو، والسيّدة وبنتو كامارا؛ الحاصلة على شهادة الدكتوراه في الأنثروبولوجيا الاجتماعية وعضو معهد الهجرة في جامعة غرناطة، بالإضافة إلى طالبة تخصص الصحة الإجتماعية من غينيا، والسيّدة لولا فرنانديز بالينزويلا، مديرة الاتصالات في المؤسسة الأوروبية العربية.

  • ممارسة تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية (ختان الإناث) هو انتهاك لحقوق الإنسان، ولا يزال يُمارس على الفتيات والنساء إلى يومنا هذا.
  • وفقًا للأمم المتحدة، تبين أنه في عام 2024 هنالك ما يقرب من 4.4 مليون فتاة – أو بعبارة أخرى، أكثر من 12,000 فتاة كل يوم – معرضات لخطر التعرض لتشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية في جميع أنحاء العالم.
  • تعمل حملة “صوتك. مستقبلك” على تسليط الضوء على الحاجة الملحّة إلى الاستثمار في الحركات التي تقودها النساء الناجيات من ممارسة ختان الإناث، إن كنا جادين في القضاء على ختان الإناث بحلول عام 2030.

بالنسبة لمنظمة الصحة العالمية، يعكس تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية شكل من أشكال عدم المساواة المبني على الجنس، كما أنه يشكل شكلاً متطرفاً من أشكال التمييز ضد المرأة. ويتم إجراؤه على الأغلب على الفتيات القاصرات، فهو يشكل انتهاكًا لحقوق الطفل وخاصة الحق في الصحة، والسلامة البدنية، والحق في عدم التعرض للتعذيب والمعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، والحق في الحياة في الحالات التي تؤدي فيها العملية إلى الوفاة.

Tolerancia Cero con la Mutilación Genital Femenina

 

حملة صوتك مستقبلك

الاستثمار في الحركات التي يقودنّها الناجيات لإنهاء ممارسة تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية بحلول عام 2030.

بالنسبة للأمم المتحدة، هناك حاجة ملحة لاتخاذ إجراءات أكثر وأفضل تنسيقًا واستدامة وتضافرًا إذا أردنا الوصول إلى هدفنا المشترك المتمثل في إنهاء تشويه الأعضاء التناسلية للإناث بحلول عام 2030.

 

كل صوت من أصوات الناجيات هو نداء إلى العمل، وكل قرار يتخذنه لاستعادة حياتهن يساهم في الحركة العالمية لإنهاء هذه الممارسة اللاإنسانية.

 

تطلق الأمم المتحدة هذا العام حملة 

#HerVoiceMatters #صوتها_مهم

 

حملة لقيادة حركة

#ENDFGM #القضاء_على_ختان_الإناث

 

على مدى السنوات الـ 25 الماضية، انخفض معدل انتشار ممارسة تشويه الأعضاء التناسلية للإناث في جميع أنحاء العالم.

 

لابد من تسليط الضوء أيضاً إلى أن احتمال تعرض الفتاة للختان اليوم هو أقل بمقدار الثلث عما كان عليه قبل 30 عاماً. ومع ذلك، إلا أن الأزمات الإنسانية مثل تفشي الأمراض، وتغير المناخ، والنزاعات المسلحة وغيرها؛ يمكن أن تهدد الحفاظ على هذا التقدم، وبالتالي يؤدي إلى تراجع التقدم نحو تحقيق المساواة بين الجنسين وإنهاء تشويه الأعضاء التناسلية للإناث بحلول عام 2030.

 

ووفقًا لصندوق الأمم المتحدة للسكان، فإن تشويه الأعضاء التناسلية للإناث؛ يحد من فرص النساء والفتيات في جميع أنحاء العالم لممارسة حقوقهن وتحقيق كامل إمكاناتهن. وعلى الرغم من التقدم الذي تم إحرازه، إلا أنه لا يزال هناك الكثير مما يجب القيام به.

 

في الواقع، يقول صندوق الأمم المتحدة للسكان إن هذا التقدم يجب أن يكون أسرع بعشر مرات على الأقل لبلوغ الهدف العالمي المتمثل في إنهاء تشويه الأعضاء التناسلية للإناث بحلول عام 2030.

 

تتمتع المؤسسات التي تقودها النساء والناجيات، خاصة على المستوى المحلي، بفهم عميق للتحديات التي تواجهها النساء والفتيات، وهذا يعتبر أساس ومصدر أساسي للنهوض بحقوقهن. ومن هذا المنطلق، فإن الموضوع العام لحملة اليوم الدولي لعدم التسامح مطلقا إزاء تشويه الأعضاء التناسلية للإناث لهذا العام هو

 

“صوتك. مستقبلك”: الاستثمار في الحركات التي تقودها الناجيات لإنهاء ممارسة تشويه الأعضاء التناسلية للإناث”.

 

her voice matter